على خلفية الانخفاض الملحوظ في معدلات الإصابة بفيروس كورونا في إسرائيل، إلى جانب الزيادة المستمرة في عدد الملقحين، كان هناك قدر كبير من القلق في الآونة الأخيرة بسبب ما يبدو أنه أحد الآثار الجانبية من اللقاح حيث عانى عدد كبير من الأشخاص الذين تلقوا جرعة لقاح كورونا من ظاهرة مقلقة وهي التهاب غشاء القلب.

تقرير النتائج المؤقتة للجنة وزارة الصحة الذي يفحص آثار اللقاحات، والذي تم الكشف عنه لأول مرة في "Ulpan Shishi"، يكشف عن وجود 62 حالة التهاب عضلة القلب في إسرائيل، تم تحديدها بعد اللقاح الثاني (حتى 30 يومًا)، معظمها بين الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و18 عامًا. تم نقل النتائج إلى شركة فايزر وإدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) والمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض - وقرر فتح تحقيق في الولايات المتحدة أيضًا.

د. زاهي سعيد الناطق بلسان ممكن ان يحصل مرض غشاء القلب بعد عدة امراض وليس فقط بعد تلقي تطعيم كورونا حيث تلقى التطعيم خمسة ملايين شخص حصلوا على التطعيم بينما اصيب ستين شخص بالتهاب غشاء القلب، هذه الظاهرة ممكن ان تحصل بدون الكورونا بسبب فيروس معين، بدون التطعيم.

نسب منخفضة 

نتحدث عن ظاهرة معروفة ونسبة منخفضة، ولكن مقارنة بمعدل الشفاء من الكورونا وحتى الموت بسبب الكورونا فان النسبة قليلة. ولكن امر جيد ان هناك متابعة لأمور طبية ومضاعفات بعد التطعيمات، وخصوصا لمن هم فوق الثلاثين.

وعن الوضع عموما في البلاد قال: وضعنا حاليا جيد لان هناك تطعيمات، ولكن هناك تخوف من انتشار الفايروس مجددا بسبب السفر والاعياد والاعراس وتخوف من ادخال طفرات جديدة، اليوم نحن موجودون بوضع ممتاز وعلينا ان نحافظ عليه وان لا نستهتر وان نحافظ على تعليمات وزارة الصحة كلها ونمنع الطفرات الجديدة وانتشارها.