الشريط الأخباري

الوطن.. بين ألم الماضي وتحديات الحاضر

بقلم : ابراهيم حجازي- رئيس المكتب السياسي في الحركة الإسلامية
نشر بـ 19/05/2020 12:50 , التعديل الأخير 19/05/2020 12:50
 الوطن.. بين ألم الماضي وتحديات الحاضر



خلال عودتي من مظاهرة #الشهيد مصطفى يونس رحمه الله، استوقفني مقام ومسجد النبي ثاري في قرية النبي ثاري الصغيرة المهجرة غربي قرية المزيرعة المهجرة قضاء الرملة، فدخلت إليه وصليت فيه العصر قصرًا، وبعد الصلاة تمعنت في جنبات المسجد فرأيت ما تبقى من الجدران الجانبية، والقبة العلويّة الكبيرة التي سقطت، وكذلك القِباب الصغيرة التي سقط بعضها لغياب الصيانة والأحوال الجوية، ومنها ما سقط بفعل فاعل آثم.

‏في كلّ مرة أحاول أن أتخيّل ذلك المشهد الذي كان حاضرًا حول هذه الأوقاف والمقدسات والقرى وحاراتها وبياراتها وسهولها، وأستشعر مَن صلّى وقام، وأستشعر مَن قطف البرتقال والحمضيات، وأستشعر الحضارة والعمارة والتنمية وجميع مجالات الحياة الدعويّة والخيريّة والثقافيّة والإنسانيّة والاجتماعيّة، التي بُتِرَت لصالح مشروع احتلالي.
لكنّني سرعان ما أستفيق من رحلتي إلى مسؤولياتي، وأستحضر التحديات المستمرة والمتصاعدة أمام أبناء مجتمعي، وأضع أمام عينيّ #نهضة_مجتمعية عنوانها:
"بناء مجتمع آمن قادر على تحصين وتطوير نفسه، والرباط في وطنه وحفظ وصيانة إرثه ومقدساته وأوقافه".
#خير_الذاكرة
#الشكر الجزيل للأستاذ المؤرخ بروفيسور مصطفى كبها على الإرشاد وكافة المعلومات الواردة بالنص والفيديو حول القرى المهجرة ومقام ومسجد النبي ثاري.

 

 الوطن.. بين ألم الماضي وتحديات الحاضر  الوطن.. بين ألم الماضي وتحديات الحاضر  الوطن.. بين ألم الماضي وتحديات الحاضر

أضف تعليق

التعليقات