أصدرت الشرطة أمراً بمنع تجمع بمناسبة عيد التجلي للمسيحيين في قمة في قمة جبل طابور (الطور) نهاية الأسبوع المقبلة.
وجاء في بيان الشرطة أن القرار جاء لمنع التجمع الذي كان سيقام يوم السبت 20.8 والذي متوقع أن يشارك فيه أكثر من 10 الاف شخص، وأن السبب هو عدم توفر شروط الأمان المطلوبة من السلطات، وعدم التواصل من قبل المنظمين.

وقالت الشرطة أنه في حال توفر الشروط ستكون مستعدة على تنظيم وتأمين البرنامج.

وفي حديث مع المستشار وديع أبو نصار، المتحدث باسم الكنائس الكاثوليكية في الأراضي المقدسة، قال: "بعد فحص الأمر تبين أن المنع لا يتعلق بالقداس الذي سيقام في الكنيسة والذي يشارك به أبناء شعبنا، إنما عن برنامج تنظمه مجموعات من خارج البلاد، في منطقة مفتوحة في جبل طابور وليس في الكنيسة، ولكن في كل الأحوال أحاول التواصل مع الجهات المسؤولة لأن ضمان حرية العبادة هي من مسؤولية الدولة".
 

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected]m