في وقت تواجه فيه بلدان القارة الأفريقية التحديات التي تواجه معظم البلدان محدودة الدخل والتي لم تتمكن حتى الآن من تلقي ما يكفي من لقاحات كوفيد - 19، لسد احتياجاتها الأساسية، كشف الدكتور أحمد المنظري، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، أن فعالية اللقاحات في الحماية ضد الحالات الشديدة من كوفيد - 19 لم تتأثر بظهور هذه التحورات إذ تظل اللقاحات فعالة للغاية في الوقاية من الأمراض الشديدة والوفاة.


وقال المنظري، لـ«الشرق الأوسط»، نتطلع لتحقيق هدف توزيع اللقاحات على 40 في المائة من سكان كل دولة في العالم نهاية هذا العام، و70 في المائة منتصف العام المقبل.
وفي إقليم شرق المتوسط، وفق المنظري، أبلغت 21 دولة رسميا عن تحور ألفا، مبينا أن هناك 18 دولة أبلغت عن تحور بيتا و5 دول أبلغت عن تحور جاما و16 دولة أبلغت عن تحور دلتا، مقرا في الوقت نفسه بأنه حتى إذا أصيب شخص ما بـكوفيد - 19 بعد التطعيم، فإنه يصاب في الغالب بمرض خفيف.
 


وعن الآمال بشأن إمكانية انتهاء الفيروس في العام المقبل، قال المنظري «انتهاء الجائحة يرتبط بعوامل وأدوات وأسلحة كلها متوفرة لدينا لكننا للأسف لا نستخدمها كما ينبغي. فالوصول لهذه النهاية مرتبط بالاستمرار في التصدي للجائحة بالجدية الواجبة ومواصلة ما كانت البلدان تقوم به في العام الأول من جهود في مجالات الترصد واكتشاف الحالات وتتبع المخالطين وتوفير المعالجة والرعاية الصحية الناجعة، فضلاً عن حشد المجتمعات والأفراد للمشاركة في جهود الاستجابة وحثهم على الالتزام بأعلى درجات الوقاية».

وأضاف المنظري إلى ذلك، ضرورة التوسع في تغطية السكان باللقاح لتحقيق المناعة الجماعية. قطعنا خطوات جيدة وثمة انخفاض في أعداد الحالات ومعدل الوفيات إقليميا وعالميا، مستدركا في الوقت نفسه هناك بلدان لا تزال تسجل ارتفاعا في عدد حالات الإصابة وكذلك عدد الوفيات، «لذلك، ورغم التقدم المحرز، فإننا لا نستطيع تحديد موعد لنهاية الجائحة». وحول سبب تراجع وتيرة التلقيح في الدول الغنية وأثرها على إنهاء الجائحة في العالم.

 الشرق الاوسط