تشهد البلدات العربية ارتفاعًا مقلقًا، وتتزايد نسبة المصابين كل يوم، ونشهد اغلاق لعدة مدارس في البلدات العربية بعد اكتشاف طلاب مصابين في فيروس الكورونا، حول هذا الموضوع تحدث مراسلنا مع السيد أيمن سيف، مسؤول شؤون الكورونا في المجتمع العربي، لرصد المعطيات المختلفة في المجتمع العربي.

وضع الكورونا في المجتمع العربي وعدد المتطعمين في اللقاح الثالث؟

الوضع الوباء لدينا في المجتمع العربي مقلق جدا، نسبة المرضى العرب أكثر من 40% كما ونسبة الإصابات الحرجة العربية عالية. معظم بلداتنا العربية مصنفة حمراء.

بالنسبة الى التطعيمات لقد وصلنا الى 35% تلقوا اللقاح الثالث في المجتمع العربي، يوجد لدينا حوالي 750 الف مواطن عربي عليه أخذ التطعيم الثالث، وصلنا منهم الى 260 الذي تلقوا اللقاح الثالث لكل الاجيال.

أمس وصلنا أن هنالك نقص في محطات الفحوصات في المجتمع العربي، الأسباب والحلول؟

الفحوصات في المجتمع العربي، في الأسبوعين الأخيرين استطعنا ان نزيد عدد الفحوصات في المجتمع العربي بقميه أكثر من ثلاثة أضعاف من ما كان نحو أسبوع، على سبيل المثال ان كنا نعمل 50 فحصا لكل 10 الالاف في المجتمع العربي، نحن اليوم نعمل 140 فحص الى 10 الالاف، وخاصة نعمل فحوصات كثيرة في المدارس من 0-18 ، وهنالك يوجد 47% من الفحوصات تتم في جيل 0-18، واستطعنا أن نرفع عدد فحوصات في المجتمع العربي، صحيح هناك طلب كبير على محطات فحص الكورونا ، نحاول قدر الامكان لجلب اكثر فحوصات الى بلداتنا العربية.

عدد المرضى المحتاجين الى ماكينات تنفس زاد هل نصل الى مرحلة الخطر؟

وزارة الصحة تقوم بتجهيز مع المستشفيات في البلاد، أن تزيد عدد الأجهزة، لأنه بالفعل الحالات الحرجة هي عالية في البلاد، وفي الفترة القريبة ستجلب وزارة الصحة أجهزة جديدة.

منظمة الصحة تدعي أننا في مرحلة حصر الوباء، هل هذا صحيح؟

هنالك توقعات في الدولة أننا في هذه المرحلة، للأسف نحن بارتفاع بعدد بالإصابات اليومية، نحن في مرحلة حرجة جدا خصوصا بعد عودة المدارس ليس فقط الأعراس والمناسبات، لهذا نطلب من جميع الاهالي ان تأخذ مسؤولية على مستقبل اولادهم وتطعيمهم، والالتزام بكافة تعليمات وزارة الصحة.