تتجاهل معظم ربات البيوت أو العاملين في المطاعم غسل الأرز قبل طبخه، إذ يرون عدم وجود أي ضرورة لذلك، طالما الأرز محفوظ في الأكياس بطريقة آمنة، ولكن يظل السؤال: هل هناك ضرورة لغسل الأرز قبل طبخه، وهل يجب تنظيفه بعد استخراجه من الكيس وقبل غسله، ضمانًا لعدم وجود أي شوائب داخل الأرز، وخصوصًا أن هناك أنواعًا عديدة للأرز وذات جودة مختلفة.

يفضل غسل الأرز:
وقالت استشارية التغذية الدكتورة آلاء نحاس لـ”المواطن“: إن هذا السؤال في قمة الأهمية لأنه شأن مرتبط بالغذاء الذي نتناوله، والواقع اختلفت الآراء حول هذا الموضوع لأن البعض يرى أن غسيل الأرز يفقد عناصره الغذائية، والبعض الآخر يفضل غسل الأرز اعتقادًا أنه يحتوي على أوساخ وشوائب بسبب عملية التصنيع، والصحيح هو لابد من غسل الأرز مرتين إلى ثلاثة مرات قبل طهوه؛ للتخلص من النشاء الموجود فيه حتى لا يلتصق عند الطبخ، بالإضافة إلى ذلك فإنه من خلال غسل الأرز يتم التخلص من الأوساخ والأتربة والغبار الذي قد تنتقل إليه وقت التصنيع والتغليف.


النكهة لا تتغير:
ولفتت إلى أنه عند غسل الأرز في المرة الأولى نجد أن لون الماء أصبح أبيض ويختفي إلى أن يصبح شفافًا عند تكرار الغسل، وبخصوص خسارة العناصر الغذائية بعد غسله فتكون ضعيفة جدًّا دون التأثير في النكهة، كما تأتي أهمية غسل الأرز في كون مروره على عدة مراحل تصنيعية إلى أن يصل إلى المستهلكين.

أهم الأطباق في العالم:
وتابعت آلاء أن الأرز بأنواعه يعتبر من أهم الأطباق على المائدة في العالم، وله فوائد صحية كثيرة وقيمة غذائية، ويتم الطهو بالماء، وبقليل من الزيت والملح أو من دونهما، وهو مصدر غني بالكربوهيدرات، ولكن عندما يتم طبخه مع كمية كبيرة من الدهن، كالزيت والسمن، وإضافة اللحوم والشحوم ومختلف البهارات فأنه يصبح طبق غني بالدهون والكوليسترول، مما يزيد من السعرات الحرارية التي يقدمها للجسم.