كشف مصدر طبي عن آخر تطورات الحالة الصحية للممثلة المصرية ياسمين عبد العزيز، المتواجدة في سويسرا لتلقي العلاج.


وكانت ياسمين عبد العزيز قد خضعت لعملية جراحية منذ فترة قريبة، لكن حدثت معها مضاعفات تسببت في تدهور حالتها الصحية، مما دفعها للسفر إلى سويسرا لاستكمال العلاج.


وقال مصدر طبي، من ضمن الفريق المعالج للفنانة المصرية منذ بداية مرضها وما زال متابعا لحالتها الصحية، إن ياسمين عبد العزيز ستغادر سويسرا خلال أيام، عقب إجرائها جراحات دقيقة وصعبة.

وأوضح المصدر، الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن الفنانة المصرية كانت تعاني من ثقب بالقولون ترتب عليه التهاب بريتوني، مشيرا إلى أن حياتها كانت معرضة للخطر، لكنها عقب سفرها لسويسرا أجرت عمليتين جراحيتين في غاية الخطورة للتخلص من العدوى.
 
 
وحول طبيعة هذه العمليات، أشار المصدر إلى أن ياسمين أجرت عملية إغلاق ثقب الغشاء البريتوني "التصاق أغشية البطن". والغشاء البريتوني هو النسيج الرقيق الذي يحيط بالبطن ويغطي أعضاء البطن، منوها إلى أن الالتهاب البريتوني كان يصيب الفنانة بفطريات وبكتيريا تنتشر في مناطق متفرقة بالجسم، مما كاد يعرضها للموت.

وأضاف أن ياسمين عبد العزيز أجرت عملية أخرى، هي جراحة تغيير المسار، لإعادة الأمعاء لمسارها الطبيعي.
عودة لمصر خلال أيام

يشار إلى أن أزمة ياسمين الصحية بدأت عندما كانت تجري عملية دقيقة وصعبة لإزالة تجمع دموي كبير على المبيض، استلزم تدخلا جراحيا بدلا من المنظار، لكنها عانت من بعض المضاعفات خلال العملية، مما أدى لحدوث انتفاخ في القولون نتج عنه ثقب وتسرب محتوياته.

وهذا بدوره أدى إلى إصابتها بالتهاب بريتوني، ثم تبع ذلك قيام الفنانة المصرية بإجراء عمليات في سويسرا .

وكان الفنان أحمد العوضي، زوج عبد العزيز، قد أعلن خلال مداخلة تلفزيونية بأن الفنانة ستعود خلال أيام إلى مصر، وأنها أصبحت بحالة جيدة، بعد أن سافرت إلى سويسرا بطائرة مجهزة طبيا لاستكمال علاجها.