اكد رئيس الوزراء نفتالي بينيت ان اسرائيل على وشك البدء بعملية التطعيم بجرعة ثالثة من اللقاح المضاد لكورونا.

وخلال زيارته لدار رعاية المسنين في القدس قال ان الهدف هو الامتناع قدر الامكان عن الحاق الاضرار بالاقتصاد وعن فرض المزيد من الاغلاقات الصحية.

وأضاف ان عدد حالات الإصابة الجديدة اليومي ليس الشيء الأكثر أهمية، وانما علينا أيضا الأخذ بالحسبان عدد المرضى بحالة خطيرة والوضع في المستشفيات .وكرر رئيس الوزراء دعوته لتطعيم الفتيان من سن اثني عشر عاما وما فوق .

التئام طاقم خبراء لاتخاذ القرار حول منح المسنين جرعة ثالثة من اللقاح

يعقد اليوم طاقم خاص في وزارة الصحة جلسة لحسم مسالة اعطاء الجرعة الثالثة من اللقاح ضد كورونا للمسنين من عدمه.
ولم يتضح بعد ما اذا سيوصي طاقم الخبراء على تطعيم جميع المسنين او اتاحة الفرصة لمن يريد لتلقي التطعيم
علما بان هذا الطاقم يعد طاقما تشاوريا فقط وان من سيتخذ القرار في هذه المسالة هو المدير العام لوزارة الصحة البروفيسور نحمان آش
وكان رئيس الوزراء بينيت قد قال امس اننا قاب قوسين او ادنى من اتخاذ القرار بمنح جرعة ثالثة من اللقاح للمسنين .
ويشار الى ان هذا القرار يثير جدلا في صفوف الخبراء علما بان الجرعة الثالثة من لاتطعيم لم تتلق بعد موافقة سلطة الادوية والاغذية الامريكية . وتاتي هذه الخطوة عقب تفاقم الصورة الوبائية في البلاد اذ يقارب عدد حالات كورونا الخطيرة ال150.
وتبلغ حصيلة الوفيات الناجمة عن مضاعفات الوباء منذ ظهوره في البلاد 6461 حالة.