في ظل ارتفاع اعداد المصابين بفيروس الكورونا في البلاد، اوصى طاقم من المختصين بافتتاح السنة الدراسية، وفق نظامٍ خاص، خشية انتشار العدوى بين الطلاب في المدارس.

واصيب مؤخرًا مئات الطلاب في المدارس بفيروس كورونا، حيث اعتبرت من اكثر الشرائح التي انتشرت بينها العدوى، خلال الفترة الأخيرة.
وقد تلقى ثلث ابناء الشبيبة في البلاد حتى الآن التطعيم، بالاضافة الى فرض وضع الكمامة في الأماكن المغلقة.

وقد التأم طاقم المختصين هذا الأسبوع، لمناقشة كيفية افتتاح العام الدراسيّ، وأوصوا بترتيباتٍ خاصة للمدارس، من بينها تقسيم الطلاب الى مجموعات صغيرة، او التعلم في ساعات بعد الظهر، الا أن هذه التوصيات لم تقر بعد، وستبت وزارة التعليم في قرارها بعد دراسة المعطيات التي تتعلق باعداد المصابين.

وقد تقرر في الصفوف الابتدائية ورياض الأطفال، استمرار التعليم في حال وُجد اي طالب مصاب، لكن يشترط اجراء فحص قبيل افتتاح العام الدراسي، كل يوم لمدة سبعة ايام، وفي حال رفض اجراء الفحوصات، سيكون هناك الزام بحجرٍ صحيّ، لكن الطلاب المتطعمين يمكن ان يعودوا الى المدرسة، وغير المتطعمين سيضطرون للدخول الى حجر.