ابتكرت شركة إسرائيلية لقاحا مضادا لفيروس كورونا المستجد يعطى على شكل أقراص عبر الفم، من المتوقع أن يدخل التجارب السريرية بعد شهر.

وذكرت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" أن التجارب السريرية على اللقاح الجديد ستبدأ الشهر المقبل بعد نجاحها بإنتاج أجسام مضادة في الخنازير.

وابتكرت شركة أوراميد للأدوية المعروفة بتطوير أنظمة توصيل الأدوية عبر الفم، اللقاح الجديد الذي ستعمل شركة بريماس بيونتك الهندية على تطويره.

وحصلت أوراميد على موافقة من مركز تل أبيب سوراسكي الطبي لبدء تجارب سريرية على 24 متطوعا غير محصنين، وسوف تراقب ما إذا كانت حبوب اللقاح تحفزهم على إنتاج أجسام مضادة للفيروس التاجي، بالإضافة لقياس مستوى هذه الأجسام حال وجودها.

قواعد اللعبة 

وقال الرئيس التنفيذي لشركة أوراميد للأدوية، نداف كيدرون، إن هذا الاكتشاف يمكن أن يغير قواعد اللعبة في بلدان مثل الهند، حيث تم تطعيم 5 في المئة فقط من السكان.

ويساعد اللقاح الجديد حال اعتماده البلدان التي تكافح من أجل التطعيم على اعتبار أن هذه الأقراص لا تحتاج إلى متخصصين للحصول عليها كما في اللقاح الاعتيادي الذي يأتي على شكل حقنة في الكتف، بالإضافة إلى عدم حاجتها للتخزين في درجات حرارة منخفضة.

ويتوقع كيدرون أن تكون التكنولوجيا الطبية الجديدة يمكن أن تساعد مقدمي الرعاية الصحية على مواجهة التحدي المحتمل المتمثل في توفير جرعات معززة، خاصة في ظل تفشي متغير دلتا.

وأضاف: "لقاحنا مرشح قوي بشكل خاص ضد فيروس سارس-كوفيد-2 نظرا لاستهدافه الفريد لثلاثة بروتينات سطحية بدلا من بروتين واحد".

وسبق للشركة الإسرائيلية ذاتها العمل على صناعة أقراص أنسولين تؤخذ عن طريق الفم، بدلا من الحقن التي تساعد مرضى السكري على الحفاظ على نسبة السكر في الدم في معدلاتها الطبيعية.