أظهرت دراسة حديثة لوزارة الصحة الإسرائيلية أن لقاح فايزر-بيونتيك المضاد لفيروس كورونا وفر حماية قوية للمصابين، من ناحية الحاجة لدخول المستشفى والمعاناة من الأعراض الشديدة الناجمة عن متحور دلتا.

وقالت الدراسة، التي تم إجرؤها خلال الفترة من 20 يونيو ولغاية 17 يوليو، إن لقاح فايزر منح حماية بنسبة 88 في المئة من ناحية الحاجة لدخول المستشفيات لتلقي العلاج، و91 في المئة بالنسبة للأعراض الشديدة.

ولم تحدد الدراسة عدد الأشخاص الذين خضعوا للتجارب، لكنها أشارت إلى أن نسبة الحماية التي وفرها اللقاح للإصابة بشكل عام بفايروس كورونا بلغت 39 في المئة.

ووفقا لموقع "بلومبرغ" من المرجح أن تؤجج هذه البيانات الجدل حول ما إذا كان ينبغي إعطاء جرعة ثالثة معززة للأشخاص الذين تم تطعيمهم بالفعل، وهو أمر قالت شركة فايزر إنها تخطط لطلبه في الولايات المتحدة.

جرعة ثالثة

وقالت السلطات الإسرائيلية في وقت سابق من هذا الشهر إنها ستمنح ثلث سكانها تقريبا جرعة ثالثة وخاصة أولئك الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.

وتتناقض البيانات الصادرة من إسرائيل مع دراسات أجريت في المملكة المتحدة ونشرت نتائجها هذا الأسبوع، ووجدت أن جرعتين من لقاح فايزر يوفر حماية بنسبة 88 في المئة ضد متغير دلتا و 94 في المئة ضد متغير ألفا الذي تم اكتشافه لأول مرة في بريطانيا.

ووجدت دراسات أخرى أجريت في بريطانيا والولايات المتحدة سابقا أن لقاح فايزر فعال بنسبة 96 في المئة في ما يتعلق بالحاجة لدخول المستشفى.

وقالت شركة فايزر في بيان، الجمعة، إنها واثقة من سلامة اللقاح والحماية التي يوفرها بعد تلقي الجرعة الثانية، مشيرة إلى أنها مع ذلك ستجري مراجعة لبيانات الدراسة الإسرائيلية.

وأضافت أن التجارب السريرية التي أجرتها وشملت أكثر من 43 ألف شخص تظهر أن فعالية اللقاح تنخفض بمرور الوقت، من 95 في المئة خلال الشهرين الأولين لنحو 80 في المئة بعد أربعة إلى ستة أشهر من تلقي الجرعة الثانية.