بات من الواضح أن فيروس الكورونا سيرافقنا خلال فصل الشتاء القادم ، ولن يتوفر تطعيم في الفترة القريبة. كما وأن أعداد المرضى بازدياد لان العدوى تنتقل بسرعة، اذ من المهم تجهيز وتقوية جهاز المناعة لمواجهة الفيروس. شريحة الذين يعانون من الامراض المزمنة بما فيها مرض السكري وخاصة الذين يتعالجون بالأنسولين وغير متوازنين، معرضون بشكل جدي لتعقيدات ومخاطر المرض. حول هذا الموضوع تحدثنا مع د. زهدي اغبارية اخصائي السكري والغدد الصماء في خدمات الصحة الشاملة كلاليت

بداية، ما هو فيروس الكورونا، ما هي أعراض الاصابة، وكيف تنتقل العدوى؟

فيروس الكورونا هو فيروس معروف، ظهر في منطقة الشرق الأقصى وسُمي وقتها بمرض السارس. مع مر السنين تعدل وتغيّر فيروس وتطور الى ان وصلنا بصيغته الحديثة والتي ظهرت في الصين مؤخرا وسُمي المرض باسم كوفيد-19 نظرا لظهوره في العام2019. او بالاسم المتعارف عليه الكورونا.
أعراض المرض كثيرة وتختلف من شخص لآخر، إلا أن أكثرها انتشارا هو ارتفاع درجة حرارة الجسم، وأعراض ممكنة أخرى مثل السُعال، ضيق التنفس، أوجاع الحلق وفقدان حاسة الطعم والشم. بالإضافة قد يصيب الفيروس القلب، الرئتين، الأمعاء وأعضاء أخرى. وهنالك أعراض وإصابات ممكن أن تصيب أجهزة الجسم قد تظهر بعد الشفاء من المرض. العدوى بفيروس الكورونا تنتقل بسرعة وهنا تكمن الخطورة، العدوى تتم بواسطة الرذاذ المتطاير من الأنف عندما نعطس أو عن طريق التنفس العادي! عندما نستنشق هذا الرذاذ نُصاب بالعدوى.
بالإضافة للعدوى عن طريق استنشاق الرذاذ، يجب أن نذكر أن هذا الرذاذ يسقط على الأسطح وممكن أن تنتقل العدوى في حالة ملامسة الشخص الغير مصاب للأسطح الملوثة بالفيروس وبعدها لمس الأنف أو الفم فبالتالي ممكن أن يصاب بالعدوى.


من هي الفئات المعرضة أكثر من غيرها لخطر تعقيدات المرض؟
الفئة العمرية فوق جيل 65 سنة لديها خطورة أكبر للإصابة بالمرض، المعاناة من تعقيدات المرض وحتى الموت. الفئة الثانية هي الأشخاص الذين يعانون من الأمراض المزمنة مثل: السكري، أمراض القلب، ضغط الدم المرتفع، مشاكل الرئتين، السمنة الزائدة، الضعف في جهاز المناعة والتدخين. حيث ان السمنة تعتبر عامل خطورة لزيادة تعقيدات المرض وأيضا لدى صغار السن


هل مرضى السكري معرضون اكثر من غيرهم لمخاطر وتعقيدات الاصابة بالكورونا
أظهرت الدراسات الاخيرة أن مرضى السكري معرضون بشكل جدي الى الاصابة بتعقيدات فيروس الكورونا خاصة في اواسط غير المتوازنين منهم كما وان نسبة الموت في اوساطهم تتراوح بين 2.5 الى 3 اضعاف مقارنة بالمرضى الذين ليس لديهم مرض سكري. هنالك حاجة ماسّة الى تحضير مرضى السكري في هذه الفترة الحرجة ليكونوا متوازنين خاصة مع اقتراب فصل الشتاء. وهنا أود ان اشير الى ان مرضى السكري لا يلتقطون العدوى أو ينقلوها أكثر من الآخرين، لكن في حال إصابتهم بفيروس الكورونا فهم معرضون اكثر من غيرهم للمعاناة من تعقيدات المرض كما وأن مرضى السكري المتوازنين معرضون بشكل اقل للإصابة بتعقيدات المرض، لذلك هناك أهمية لموازنة السكر والتواصل مع الطبيب المعالج في هذه الفترة بشكل خاص عن بعد والوصول الى العيادة في الحالات الطارئة. كذلك فحص امكانيات وانواع العلاجات الحديثة والمدمجة التي تسهل على حياة مرضى السكري في هذه الفترة بالذات والتي تدمج بين موازنة السكر ومنح شعور بالشبع وتساعد على تخفيف الوزن.

ما هي النصائح لتحضير جهاز المناعة للسكريين في حال الإصابة بالفيروس؟
من المعروف أن لفيتامين د دور هام في عمل جهاز المناعة ويُنصح الحصول على الجرعة اليومية من خلال الغذاء والاطعمة التي تحتوي على فيتامين "سي" مثل: الحمضيات، الرمان، التوت والكيوي.
كما وأظهرت الأبحاث أن لفيتامين "د" دور هام جدا في تحسين عمل جهاز المناعة بالإضافة لدورة في امتصاص الكلس. المصدر الأساسي للحصول على فيتامين "د" هو التعرض لأشعة الشمس، لذا ينصح باستهلاك مكمل غذائي واستشارة الطبيب لتحديد الجرعة الملائمة.
وكما تبين أيضا أن لمعدن الزنك دور هام في تحسين وتقوية عمل جهاز المناعة وهو موجود في اللحوم الحمراء، والبقوليات مثل الحمص، العدس، الفول والفاصولياء. كما وهو موجود في المكسرات حيث من المفضل استهلاكها بدون تحميص وبدون ملح. لا شك أن لممارسة النشاط البدني دور هام جدا في تحسين عمل جهاز المناعة وأجهزة الجسم الأخرى، تنصح وزارة الصحة بممارسة الرياضة والمشي 150 دقيقة أسبوعيا.
أتمنى للجميع دوام الصحة والعافية وعلى السكريين ان يأخذوا مصيرهم بايديهم كما وأن دورهم مهم جدا في ادارة مرضهم وموازنة السكر في هذه الفترة العصيبة وعليهم مراجعة الطبيب المعالج فورا في حال اصابتهم بالكورونا من أجل فحص ملائمة الادوية وجرعاتها لمرضى الكورونا.
للمزيد من التفاصيل
محمود أسعد
0507711238