الشريط الأخباري

بعد الاشاعات حول حملة "التطعيم ضد الانفلونزا" هذا العام، أطباء يوضحون عبر بكرا

ريهام يوسف عثامله، موقع بُـكرا
نشر بـ 02/01/2020 23:00 , التعديل الأخير 02/01/2020 23:00
بعد الاشاعات حول حملة

منذ ان بدأ موسم الامطار برز ارتفاع في حالات الإصابة بفيروس الانفلونزا في البلاد بعضها كان ينتهي بالموت، ما دفع وزارة الصحة بإطلاق النداءات والتوصيات للمواطنين بأن يتوجهوا الى العيادات وصناديق المرضى ويحصلوا على التطعيم ضد الانفلونزا مؤكدة ان الفيروس هذا العام اخطر من أعوام سابقة، بالمقابل، هناك من يدعي ان الهدف من هذه العملية هو الربح المادي وان حقنة التطعيم تحوي مواد مضرة للجسم، حول ذلك تحدث "بكرا" مع بروفيسور بشارة بشارات رئيس جمعية تطوير صحة المجتمع العربي الذي عقب في هذا السياق ل "بكرا": مرة كل بضع سنوات تكون هناك موجة انفلونزا صعبة جدا خلال فترة الشتاء، قبل عدة سنوات وبالتحديد في 2009 كان هناك موجة مشابهة حينها وانفلونزا الخنازير أيضا التي حصدت عدة أرواح، وبعد الفحص وجدوا بان الفيروس هذا العام يشبه الفيروس نفسه الذي كان في 2009 وهو فيروس انفلونزا الخنازير، كان فيروسا صعب وأصاب جميع الأجيال وليس فقط المسنين او من يعانون من امراض مزمنة، كما ان نسبة المصابين بالإنفلونزا عالية جدا وهناك ركود بالمستشفيات.

التطعيم يساهم بخفض نسبة الركود في المستشفى ب 70%

وتابع: تطعيم الانفلونزا موجود ولكنه وصل متأخرا هذا العام الى البلاد وبدأنا التطعيم في أكتوبر- نوفمبر بينما في السنوات السابقة كنا نطعم قبل ذلك بشهرين، التأخير هذا العام كان من منظمة الصحة العالمية لإحضار التطعيم لذلك تأخر بوصوله الى البلاد، ونحن نرى ان هناك العديدين يحصلون على حقنة التطعيم ولكن ذلك غير كافي، الكثير يدعون ان ذلك لا يفيد وغير ناجع ولكنني اعتقد العكس تماما، وانا شخصيا كل سنة احصل على التطعيم وأطعم جميع من حولي.

ونوه قائلا: ما يشاع حول التطعيمات بان الهدف هو الربح المادي غير صحيح، الحكومة اشترت التطعيمات بصرف النظر اذا استعملتها ام لا كما ان الناس لا يدفعون ثمنها التطعيم يحصل عليه المواطن مجانا، بل بالعكس التطعيم يساهم بخفض نسبة الركود في المستشفى ب70% وبكل الأحوال المستشفيات تخلو من الميزانيات ومكتظة بالمرضى، انا ارفض رفضا قاطعا الادعاء انه ربح مادي، كما انه حتى الان لم يتضرر أي فرد من تطعيم الانفلونزا.

وعن طرق ووسائل الوقاية من الانفلونزا قال: أولا التطعيم الذي هو وقاية، من يعاني من انفلونزا عليه ان يغطي وجهه خصوصا عندما يعطس حتى لا يخرج الفيروس من الجسم وان يستعمل وسائل وقاية مثل قناع الفم والانف، وان لا نزور شخص يعاني من انفلونزا، وننصح بالتطعيم لكل الأشخاص الذين يعملون مع الجمهور مثل المعلمين والطواقم الطبية.

التطعيم غير مضر بالصحة وجميعها اشاعات

وقال الطبيب محمد طه مدير وحدة الالتهابات والامراض التلوثية في مستشفى الناصرة قال بدوره معقبا عن موجة الانفلونزا: بشكل عام فان فيروس الانفلونزا يعتبر مرض معدي ينتقل من خلال السعال والعطس وملامسة المريض، تبدأ موجة الانفلونزا في بداية فصل الشتاء حيث تستمر بين ثلاثة اشهر وحتى ثلاثة اشهر ونصف وذروتها تكون بعد ستة أسابيع من بداية الحالات الأولى من الانفلونزا، وكما يظهر هذا العام من حالات الطوارئ في المستشفيات وصناديق المرضى ان الانفلونزا اصعب من السنوات السابقة وهناك أسباب عديدة لذلك منها ان قسم من المواطنين الذين كانت لديهم مضاعفات من المرض لم يحصلوا على التطعيمات، والاحتمال الاخر هو ان الفيروس عموما يغير صفاته الجينية ويتحول الى فيروس شديد لا نعرف خواصه ممكن ان يكون اقوى او اخف.

ونوه قائلا ومتطرقا الى مسألة التطعيم: نحن ننصح الجميع ان يحصل على التطعيم بدون أي ربح مادي لأي جهة، الربح الرئيسي هو صحة الانسان، المادة الموجودة في التطعيم تحتوي مادة ميتة من الفيروس ولا تؤدي الى مرض ولكن ممكن ان يؤدي الى اعراض جانبية مثل باقي التطعيمات، تصحبها ارتفاع في درجات الحرارة او اوجاع في الحلق اعراض تعتبر خفيفة تنتهي بين 24-48 ساعة، التطعيم غير مضر بالصحة وجميعها اشاعات، شأنه شأن جميع التطعيمات التي نقوم بتزويدها حتى للأطفال، والتاريخ يكشف انه كانت هناك امراض معدية مثل الجذري السوداء التي كانت تحصد أرواح 20% من السكان ولكن بسبب التطعيمات لا نسمع عن هذه الفيروسات او الأوبئة اليوم مثل شلل الأطفال والسعال الديكي والحصبة، جميعها فيروسات انقرضت بسبب التطعيم.

وأشار: هناك مئات الفيروسات التي تنتشر في فصل الشتاء غير الانفلونزا التي تؤدي الى الرشح أكثر من غيرها وهناك عدة فيروسات اعراضها خفيفة مثل سيلان في الانف وبعض التدميع والاوجاع في العضلات وارتفاع طفيف في درجات الحرارة بينما اعراض الانفلونزا اكثر حادة عبارة عن اوجاع في كل الجسم وقشعريرة، ومع شرب السوائل والجلوس في المنزل والحصول على الدواء بشكل عام ممكن الشفاء من الانفلونزا بسرعة وبدون أي تعقيدات. الوسيلة الرئيسية للوقاية من الانفلونزا هي التطعيم، كما ننصح المريض الذي يعاني من الانفلونزا ان يلازم المنزل ويبتعد قدر الإمكان عن الناس والبيئة والمحيطة ويستعمل الوسائل الوقاية وان يستعمل مناديل معقمة وان يغسل يديه بشكل دائم.
 

أضف تعليق

التعليقات