الشريط الأخباري

د. شهاب: "فيروس السعودية" لم يصبح وباءً بعد

نرمين عبد موعد، موقع بُـكرا
نشر بـ 07/10/2012 15:00 , التعديل الأخير 07/10/2012 15:00

أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية مطلع الأسبوع الماضي، عن توصيات طارئة، بشأن الوقاية من فيروس الـ " كورونا" الجديد، وذلك عقب إصابة شخصين بهذا الفيروس، أثناء تواجدهم في المملكة العربية السعودية، التي أدت إلى وفاة أحدهما، حيث قامت منظمة الصحة العالمية بالإعلان عن الفيروس لدول العالم، لتوخي الحذر منه، وبدورها قامت وزارة الصحة الإسرائيلية بنشر التوصيات إلى المراكز والمؤسسات الصحية في البلاد، خوفًا من نقل العدوى، وخاصة أن موسم الحج قد ابتدأ.

وفي حديثٍ مع د. شهاب شهاب، الطبيب اللوائي في الجليل الغربي قال: "يدور الحديث عن فيروس جديد صفاته غير معروفة بعد لوزارة الصحة بشكل واضح، وهو من الفيروسات التي تُصيب جهاز التنفس عند الإنسان، وتؤدي إلى الالتهابات فيه، ومن الممكن أن تؤدي إلى مضاعفات في الرئتين، خصوصا الأشخاص الذين يعانون من نقص في جهاز المناعة وخاصة الذين يتلقون علاجًا كيماويًا، و الأشخاص الذين يعانوا من أمراض السُكري.

ويُعرّف الفيروس، من عائلة " كورنا"، والتركيبة الجينية لهذا الفيروس معروفة للأطباء، لكن هذه الفيروس استطاع أن يطور نفسه، ويكون له صفات جديدة، وكما هو معلوم، فإن الفيروس تم اكتشافه في السعودية وأعلن عن حالتين، ووفاة أحدهم، وكان أحد المصابين يحمل الجنسية القطرية.

هذه حالة مرضية وليست وباءً

وأكد د. شهاب، أن هذا الفيروس لم يخرج من السعودية، ولم يصب غير هاتين الحالتين، لذلك لا يمكن وصفه بالوباء، أو بالمرض المنتشر، مثل الحصبة والجدري.

توصيات وزارة الصحة ..

وفي ما يتعلق بتوصيات وزارة الصحة للطاقم الطبي والمراكز الصحية حول أعراض المرض بحسب ما أقرت منظمة الصحة العالمية:
1- يكون المصاب معرضا للسعلة وارتفاع حرارته إلى (38) درجة مئوية
2- إصابة جهاز التنفس
3- يجب عزل المريض، وعدم لمسه بشكل مباشر
وأكد أنه يجب الاحتياط بعدم لمس المريض، لأنه حتى هذه اللحظة لم يتم تجهيز التطعيم المناسب، لأن الفيروس ما زال حديثًا، وقد يستغرق تحضيره مدة تتراوح بين 6-8 أشهر. بالإضافة إلى أن على الطاقم الطبي إبلاغ وزارة الصحة عند وجود أي حالة.

تعليمات للحجاج

هُناك تعليمات يتبعها كل شخص يذهب لتأدية المناسك، من أخذ الوقاية المناسبة، الصادرة عن وزارة الصحة الإسرائيلية، لتجنب الإصابة بالأمراض والأوبئة، وخاصة التطعيمات الخاصة بأمراض الكبد والتهاب السحايا، وبحسب رأيي يجب الحذر من الفيروس، لكن لا يوجد ما يقلق لأنه لم يتم ذكر أي حالة إضافية غير اللاتي تم الإعلان عنهما، وفي النهاية نتمنى للناس الصحة والعافية من كل مرض.

أحببت الخبر ؟ شارك اصحابك

أضف تعليق

التعليقات