ونحن في أواخر ايام السنه الحاليه، هذه دعوة من القلب لكل من يقرأ... تعالوا نقف مع أنفسنا برهة من الوقت، نحاسب فيه أنفسنا، وننظر قليلا للوراء، ونضع عدسة مكبرة نوعا ما على أعيننا، ونشاهد تصرافتنا واعمالنا التي قمنا بها خلال هذا العام
تعالوا ننظر إلى مقدار الفرح الذي منحناه للآخرين، أو مقدار الألم الذي تسببنا به عن قصد أو بدون قصد لكل إنسان كان وما زال السند والحامي لنا، مقدار الكلمات التي جرحنا بها من ابتسموا وعملوا لاسعادنا.......
كلماتي أيضا إلى كل من يصوب سلاحه اتجاه انسان اخر، قد يكون لا يعرفه، فيضغط على الزناد ويقتل، فيحول حياة أسرة كامله إلى بؤس وشقاء، يطمس ابتسامة طفل أو أم أو زوجه، ويرسم بدلا منها دمعه..... حاسب نفسك وضع نفسك مكان الآخرين...... وقرر كم تكون ظالم حين تحول نهار أسرة إلى ليل حالك، أسأل نفسك هل هناك ما يستحق أن تسلب حياة انسان من أجله.....
كلماتي الي اؤلئك الذين تسول لهم نفوسهم لقتل زوجاتهم أو اخواتهم من أجل متاع زائل، أو من أجل فكر خاطئ، أو بذور شك زرعت في صدره، ارجع بمخيلتك قليلا وتذكر اللحظات التي عشتم بها جمال الدنيا، لحظات السعاده، الفرح، اللعب، لحظات أفضى به كل منكم إلى الآخر.......
جرب ان تتذكر لحظات إخراج الروح من جسد انسان، ومقدار الألم الذي عاناه، وعندها تصور ما هو المصير المحتوم لك في الدنيا وما هو مقدار العذاب بالاخره......
يا من يتمتم أطفالنا بلا سبب، يامن حرمتم أطفال من حنان أمهاتهم وكلمة امي، اي مصير ينتظركم.....
كيف لك الجرأه ان تقتل ام أمام طفلها أو طفلتها........
كيف لكم ان تعيشوا وانتم متأكدون انكم سبب كل دمعه، وحزن لابناء من قتلتم......

كفى للقتل، كفى للعنف