يستطيع الإنسان أن يقضي جلّ عمره وهو يصارع عدوّاً خارجيّاً آملا أن تأتي لحظة الفَرَج فَيَتَغلَّب عليه، ولكنّه مهما ملك من قوّةِ إيمانِ بمبدئِه وبثوريّته، فإنّه يجد نفسه عاجزاً عن مواجهة عدوّه الرّابض داخل جسده، ألا وهو المرض القاتل.
كان "سماح" يحمل كل النّقاء الفكري والثّوري العربي التّقدّمي الـمَشْحون بحبِّه لفلسطين ولقضايا أمّته العربية التي انجبل فيها التَّوجُّه الاشتراكي بالتَّوجُّه القومي العربي. كان ذلك ولا يزال في زمنِ طُغيان الـمَدّ الدّيني والطّائفي، ومَدِّ هيمنة التَّفوق الرأسمالي الدّاعم، إمّا لزعماء الطوائف او لنُظم تعتاش تحت حماية الامبراطوريّات الرأسماليّة وتحت مظلّتها. في بيئة هذا الواقع اللا-ثوري ظهر البديل الثَّالث الذي حمَله، ولا يزال يحمله أنقياء ثوريّون من أمثال "سماح إدريس"، المـُثقَلين بأَعباء شعبهم، وبإسقاطات شعوبهم العربيّة، والمؤمنين بنقاء القضيّة الفلسطينيّة التي لم تكن في يوم من الأيام قضيّة طائفيّة أو دينيّة، كما أصبحت عليه معظم قضايانا العربيّة وعلى رأسها دولة أمراء الطَّوائف في لبنان كنموذج صارخ لما نحن عليه الآن.
هؤلاء الثَّوريون عانوا من فَقْرٍ في إمكانيّاتهم المادّية، وغِنىً بما حملوه من مباديء وطنيّة وإنسانيّة، فَحُورِبوا بِشراسةَ من قبل أصحاب النّفوذ المادّي المدعوم غربيّاً وخَلِيجيّاً، والذي أصبح مُعادياً لكل ما هو قوميّ واشتراكيّ، ما أدّى الى ضعف البديل الثّالث الذي حمله هؤلاء الثَّوريون من أمثال "سماح إدريس".
وعلى الرّغم من كل ذلك، فقد بقي في لبنان مِن دَاعمي مَن لا ينتمي للمَدّ الطّائفي والدِّيني جماعة فِكر "سماح إدريس" اللاطائفي، و"حركة الشَّعب" التي أسّسها "نجاح واكيم"، والحزب الشّيوعي اللّبناني، و"حركة النّاصريّين المستقلّين- المرابطون"، "وجماعة "الحزب السُّوري القومي الاجتماعي"، و"حركة مواطنون ومواطنون في دولة" و"التّجمّع الديمقراطي العلماني في لبنان"، وحراك "كلُّنا وطني" الذي ترّأسه "شربل نحّاس". جميع هؤلاء نَبذوا بَقاء لبنان تحت سلطة زُعماء الطَّوائف، بينما اتّخذت لنفسها الحركاتُ الدِّينيّة السّياسيّة الفَاعلة على السَّاحة السّياسيّة اللبنانيّة من أحزاب، دويلاتٍ طائفيّة انعزلت كلٌّ منها وتَقَوْقَعت فوق تَلَّتها وجَبلها وسهلِها، ليصل تعدادها الى 18 طائفة وملّة، اتّخذت الدّين متراساً تحتمي به، وتحمي نفسها من باقي "أعدائها" من أبناء جلدتها الّلبنانيّين.
الشِّلَليّة والطَّائفيّة في لبنان مرهونة جذريّاً بأصحاب رؤوس الأموال التي جعلت الشَّعب الـمُعوِز عبداً لـمُشغِّليه، وتحت رحمة الـمُتحكِّمين بلُقمة عيشه، منطلقين من مقولة "اطعم الفم تستحي العين" بما معناه "نُرزَق فنُصبِح مُرتَزَقَة"، ناهيك عن تحکُّم التَّعصب الدّيني والطائفي بعقول الناس. كل ذلك أدّى الى أن يكون وضع لبنان بما هو عليه الآن مِن تمزُّق وتَشتُّت وانقسام، مضافاً إليه وأسوةً بما أصاب سائر وطننا العربيّ من الآفات ذاتها، في ظل انعدام الأمن الوطني وتغلغل القوى الخارجية وتحكّمها بمقدّرات الشّعوب والحكّام.
ماذا يعني "سماح ادريس"؟ هما معنى "سماح ادريس"؟
بقلم: راضي شحادة
يستطيع الإنسان أن يقضي جلّ عمره وهو يصارع عدوّاً خارجيّاً آملا أن تأتي لحظة الفَرَج فَيَتَغلَّب عليه، ولكنّه مهما ملك من قوّةِ إيمانِ بمبدئِه وبثوريّته، فإنّه يجد نفسه عاجزاً عن مواجهة عدوّه الرّابض داخل جسده، ألا وهو المرض القاتل.
كان "سماح" يحمل كل النّقاء الفكري والثّوري العربي التّقدّمي الـمَشْحون بحبِّه لفلسطين ولقضايا أمّته العربية التي انجبل فيها التَّوجُّه الاشتراكي بالتَّوجُّه القومي العربي. كان ذلك ولا يزال في زمنِ طُغيان الـمَدّ الدّيني والطّائفي، ومَدِّ هيمنة التَّفوق الرأسمالي الدّاعم، إمّا لزعماء الطوائف او لنُظم تعتاش تحت حماية الامبراطوريّات الرأسماليّة وتحت مظلّتها. في بيئة هذا الواقع اللا-ثوري ظهر البديل الثَّالث الذي حمَله، ولا يزال يحمله أنقياء ثوريّون من أمثال "سماح إدريس"، المـُثقَلين بأَعباء شعبهم، وبإسقاطات شعوبهم العربيّة، والمؤمنين بنقاء القضيّة الفلسطينيّة التي لم تكن في يوم من الأيام قضيّة طائفيّة أو دينيّة، كما أصبحت عليه معظم قضايانا العربيّة وعلى رأسها دولة أمراء الطَّوائف في لبنان كنموذج صارخ لما نحن عليه الآن.
هؤلاء الثَّوريون عانوا من فَقْرٍ في إمكانيّاتهم المادّية، وغِنىً بما حملوه من مباديء وطنيّة وإنسانيّة، فَحُورِبوا بِشراسةَ من قبل أصحاب النّفوذ المادّي المدعوم غربيّاً وخَلِيجيّاً، والذي أصبح مُعادياً لكل ما هو قوميّ واشتراكيّ، ما أدّى الى ضعف البديل الثّالث الذي حمله هؤلاء الثَّوريون من أمثال "سماح إدريس".
وعلى الرّغم من كل ذلك، فقد بقي في لبنان مِن دَاعمي مَن لا ينتمي للمَدّ الطّائفي والدِّيني جماعة فِكر "سماح إدريس" اللاطائفي، و"حركة الشَّعب" التي أسّسها "نجاح واكيم"، والحزب الشّيوعي اللّبناني، و"حركة النّاصريّين المستقلّين- المرابطون"، "وجماعة "الحزب السُّوري القومي الاجتماعي"، و"حركة مواطنون ومواطنون في دولة" و"التّجمّع الديمقراطي العلماني في لبنان"، وحراك "كلُّنا وطني" الذي ترّأسه "شربل نحّاس". جميع هؤلاء نَبذوا بَقاء لبنان تحت سلطة زُعماء الطَّوائف، بينما اتّخذت لنفسها الحركاتُ الدِّينيّة السّياسيّة الفَاعلة على السَّاحة السّياسيّة اللبنانيّة من أحزاب، دويلاتٍ طائفيّة انعزلت كلٌّ منها وتَقَوْقَعت فوق تَلَّتها وجَبلها وسهلِها، ليصل تعدادها الى 18 طائفة وملّة، اتّخذت الدّين متراساً تحتمي به، وتحمي نفسها من باقي "أعدائها" من أبناء جلدتها الّلبنانيّين.
الشِّلَليّة والطَّائفيّة في لبنان مرهونة جذريّاً بأصحاب رؤوس الأموال التي جعلت الشَّعب الـمُعوِز عبداً لـمُشغِّليه، وتحت رحمة الـمُتحكِّمين بلُقمة عيشه، منطلقين من مقولة "اطعم الفم تستحي العين" بما معناه "نُرزَق فنُصبِح مُرتَزَقَة"، ناهيك عن تحکُّم التَّعصب الدّيني والطائفي بعقول الناس. كل ذلك أدّى الى أن يكون وضع لبنان بما هو عليه الآن مِن تمزُّق وتَشتُّت وانقسام، مضافاً إليه وأسوةً بما أصاب سائر وطننا العربيّ من الآفات ذاتها، في ظل انعدام الأمن الوطني وتغلغل القوى الخارجية وتحكّمها بمقدّرات الشّعوب والحكّام.
ماذا يعني "سماح ادريس"؟ هو مثقّف مناضل عربي لبناني فلسطيني وطني ثوريّ، كاتب وباحث وناشر، يؤمن بشَراسةٍ بعدالة القضيّة الفلسطينيّة، وهو الـمُدافع بعُنْف عن أبناء مخيمات اللاجئين الفلسطينيّين، وصديق أطفالهم الـمَحرومين من وطنهم الأم، وهو الـمُستَشْرِس بدون كَلَل او مَلَل في دفاعه عن القضيّة الفلسطينيّة كقضيّة قوميّة عربيّة أمميّة عادلة. هو المتفائل بكل ما أوتي من قوّةِ إيمانِهِ المبدئيّ، بأنّه لا بدّ أن يأتي اليوم الذي تصل فيه شعوبُنا العربيّة الى برّ أمانها، حتى عندما كان "سَمَاح" في أصعب لحظات حياته وهو يجابه مرَضَه، عدوَّه الدّاخلي الشّرس، الذي لم يمهله ولو لبعض المزيد من الوقت، لكي يواجه أعداءة الخارجيّين، فيَشهد ويشاهد نتيجة نضاله السَّامي الذي سيوصل مسيرته الى منتهاها، وإلى شاطئها الآمن.
كلّ السَّلام والطّمأنينة لروحك "سماح إدريس"، والبقاء والدّوام لِفِكرك النَّيِّر الوطني الثَّوري النَّظيف والتَّقدُّميّ.
****

و مثقّف مناضل عربي لبناني فلسطيني وطني ثوريّ، كاتب وباحث وناشر، يؤمن بشَراسةٍ بعدالة القضيّة الفلسطينيّة، وهو الـمُدافع بعُنْف عن أبناء مخيمات اللاجئين الفلسطينيّين، وصديق أطفالهم الـمَحرومين من وطنهم الأم، وهو الـمُستَشْرِس بدون كَلَل او مَلَل في دفاعه عن القضيّة الفلسطينيّة كقضيّة قوميّة عربيّة أمميّة عادلة. هو المتفائل بكل ما أوتي من قوّةِ إيمانِهِ المبدئيّ، بأنّه لا بدّ أن يأتي اليوم الذي تصل فيه شعوبُنا العربيّة الى برّ أمانها، حتى عندما كان "سَمَاح" في أصعب لحظات حياته وهو يجابه مرَضَه، عدوَّه الدّاخلي الشّرس، الذي لم يمهله ولو لبعض المزيد من الوقت، لكي يواجه أعداءة الخارجيّين، فيَشهد ويشاهد نتيجة نضاله السَّامي الذي سيوصل مسيرته الى منتهاها، وإلى شاطئها الآمن.
كلّ السَّلام والطّمأنينة لروحك "سماح إدريس"، والبقاء والدّوام لِفِكرك النَّيِّر الوطني الثَّوري النَّظيف والتَّقدُّميّ.
****