يستخدم تنظيم داعش الإرهابي تيك توك لتجنيد مفجرين انتحاريين شباب لتنفيذ هجمات خلال احتفالات عيد الميلاد.

وكشف تحقيق أجرته صحيفة "صن" عن عشرات الحسابات على الشبكة الاجتماعية المشهورة لدى الأطفال، وتنشر دعاية لداعش وتحرض على كراهية غير المسلمين.


وحث أحد مقاطع الفيديو التي نُشرت هذا الأسبوع أنصار داعش على شن هجمات إرهابية تؤدي إلى سقوط أعداد كبيرة من الضحايا في الغرب خلال عطلة عيد الميلاد.

يتميز الفيديو بخلفية متقلبة ويبدأ بوصف عيد الميلاد بأنه "احتفال بالكفار (غير المسلمين) والصليبيين"، "لا يؤمنون بالله ويسخرون من الحرام"، "إنهم عبيد الشيطان."

وبعد عرض مشاهد أسواق الكريسماس والاحتفالات، يضيف المحرّض: "جهِّز نفسك يا جندي الله لسفك دماء هؤلاء الكفار".

ودعا الناس إلى أن يصبحوا انتحاريين ، مضيفاً "أدخلوا الحشود متنكرين بملابسهم".

يقول المحرضون على تيك توك للشباب أن يحضروا متفجرات مخبأة و "يفجروها ويزرعوا الذعر والرعب في قلوبهم".

الحساب المستخدم لنشر مقاطع فيديو داعش يعمل منذ 18 شهراً وقد تمت مشاهدته آلاف المرات.

وجد تحقيق العشرات من حسابات داعش على تيك توك، بما في ذلك امرأة ترتدي البرقع نشرت فيديو مراقبة على ما يبدو للمباني والمنشآت في ألمانيا ، مع تعليق كتب عليه: "أقبلك الله في الجنة".

للأسف ، يبدأ الفيديو بضوضاء صفير إلكترونية منتظمة يتبعها صوت صفارات الإنذار الخاصة بالشرطة.



وقالت في سيرتها الذاتية: (أسد يحارب على فريسته حتى يكون لها ، فيحول أعداءها إلى قطيع).

يشير استخدام تيك توك لنشر دعاية قاتلة إلى أن الجماعة الإرهابية تتطلع إلى تجنيد الشباب القابلين للتأثر بما يسمى بـ "الجلود النظيفة" لتنفيذ تفجيرات انتحارية في أوروبا.

تم رفع مستوى التهديد الإرهابي في المملكة المتحدة إلى مستوى "شديد" منذ هجوم السيارة المفخخة في ليفربول والمخاوف من أن المزيد من مهاجمي "الذئاب المنفردين" قد ينتظرون الانقضاض بعد التطرف الذاتي أثناء عمليات الإغلاق الخاصة بـ كورونا.

أعلنت شرطة ميلانو الإيطالية ، الأربعاء ، أنها ألقت القبض على امرأة تبلغ من العمر 19 عاماً للاشتباه بتورطها في الإرهاب الدولي.

تضمن هاتفها مقاطع فيديو لقطع الرؤوس ومواد أخرى أنتجها جناح الدعاية لداعش ، بالإضافة إلى صورة لشاب يعتقد أنه فجر نفسه خارج مطار كابول في أغسطس ، ما أسفر عن مقتل 183 شخصاً.

المصدر: أخبار الآن