يمكن أن تكون رائحة الفم الكريهة حالة محرجة تجعل المرء يشعر بالخجل في مختلف جوانب الحياة، من مواعيد العشاء إلى اجتماعات العمل. نادراً ما يُنظر إلى رائحة الفم الكريهة على أنها مقبولة اجتماعياً.
يرى بعض خبراء الصحة أن المعاناة من رائحة الفم الكريهة قد تستمر حتى لو كنت تقوم بكل الأشياء الصحية الصحيحة. إذا كان الأمر كذلك، فقد حان الوقت للنظر في الأسباب أو الحلول الأخرى، مثل نظامك الغذائي، وفقاً لمركز جامعة روتشستر الطبي. أحد الأسباب الأكثر شيوعاً لرائحة الفم الكريهة هو البكتيريا الموجودة في أفواهنا، وفق موقع WebMD. في حين أن بعض الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى تفاقم رائحة الفم الكريهة، فإن البعض الآخر يمكن أن يعمل كمنعش طبيعي عن طريق تحفيز اللعاب وتحييد روائح الطعام النفاذة، مثل الأطعمة والشروبات الآتية.

ـ تشتهر بعض التوابل بتحييد الأطعمة المعروفة المسببة لرائحة الفم الكريهة، مثل الثوم. تشمل هذه التوابل، المعروفة أيضاً باسم منظفات الحنك، بذور الشمر، واليانسون النجمي، والقرنفل، والهيل، والقرفة، والزنجبيل المبشور. يمكن أن يساعد نقع هذه التوابل في الماء الساخن لصنع الشاي في تقليل رائحة الفم الكريهة، خاصة بعد الوجبات اللاذعة.
ـ يمكن للفواكه والخضروات الغنية بفيتامين "ج" أن تساعد في مكافحة رائحة الفم الكريهة. تخلق هذه الأطعمة بيئة في الفم تمنع نمو البكتيريا.

الأطعمة مثل الفلفل الحلو والبروكلي لا تمنع نمو البكتيريا فقط، ولكن عندما تؤكل نيئة، يمكن أن يكون لها تأثير كاشط يساعد على تنظيف الأسنان.


ـ الأعشاب الطازجة، مثل النعناع السنبلي، مفيدة أيضاً في مكافحة رائحة الفم الكريهة، ويمكنها أيضاً إضفاء رائحة لطيفة بالطريقة نفسها التي يمكن بها النعناع. لكن الأعشاب الأخرى، مثل البقدونس والكزبرة وإكليل الجبل والزعتر، يمكن أن تساعد أيضاً في إخفاء رائحة الفم الكريهة، بالإضافة إلى احتوائها على العوامل المضادة للميكروبات التي يمكن أن تقلل البكتيريا المسببة لرائحة الفم الكريهة في الفم.
ـ من الرهانات الأخرى الرائعة للنفَس المنعش الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك، مثل الزبادي والكفير. على الرغم من أن البروبيوتيك هي نوع من البكتيريا، فإنها تعتبر بكتيريا جيدة قد تقلل البكتيريا السيئة في الفم.
المفتاح هو العثور على الزبادي من دون إضافة السكر. اكتشف باحثون في اليابان أن تناول ما يقرب من 3 أونصات من الزبادي مرتين يومياً لمدة ستة أسابيع يقلل من رائحة الفم الكريهة ويقلل من مركبات الكبريتيد المسببة للرائحة في الفم.