أدخلت وزارة التجارة الأميركية أمس، الأربعاء، شركتي سايبر هجومي إسرائيليتين لأهداف التجسس، هما NSO وكنديرو، إلى قائمة الجهات التي تعمل ضد المصالح الوطنية الأميركية.

كذلك تم إدخال شركات أخرى من روسيا وسنغافورا إلى هذه القائمة. شركة NSO هي أكبر شركة سايبر هجومي إسرائيلية، وتبلغ قيمتها أكثر من مليار دولار، وهي متخصصة باختراق الهواتف النقالة بواسطة برنامج "بيغاسوس". وكنديرو هي شركة جديدة نسبيا، ومتخصصة في اختراق الحواسيب. وتسمح برامجها باختراق منظومات حواسيب من دون إذن ولمصلحة المتجسس، وسرقة معلومات والتسبب بأضرار.