قال رئيس منتدى الكنابيس الطبي في اتحاد ارباب الصناعة حاييم هوروفيتس الذي يمثل صناعة الكنابيس الإسرائيلية:" اقتراح القانون خطير للمتعالجين وللصناعة النامية. هذا القانون الذي من شأنه ان يعرض المتعالجين للكنابيس الذي يحتوي على معادن كثيفة وجراثيم عديدة. ان نقل المسؤولية من المصانع التي تعمل وفق تراخيص وتخضع لرقابة ومواصفات صارمة حددتها دولة إسرائيل، الى مزارع تربية الكنابيس التي لا تعمل وفق المواصفات من شأنه ان يمس بشكل كبير بالمتعالجين. ان مادة الكنابيس التي لم تخضع لعملية تصنيع، تحتوي على الأغلب موادا مضرة للمتعالجين مثل المعادن الكثيفة، البراز وملوثات جرثومية ومبيدات مختلفة".
وأضاف هوروفيتس أيضا:" للأسف وعلى الرغم من تحذيراتنا ان اقتراح القانون، على الرغم من أهميته، الا انه يحتوي في طياته مخاطر عديدة لجمهور المتعالجين بسبب وجود سوق منتجات كنابيس لا يخضع للرقابة، مع العلم ان اقتراح القانون قد صودق عليه بالقراءة التمهيدية كما هو دون التصحيحات المطلوبة".
واختتم حديثه:" نحن نطالب ان يتم تصحيح عملية التشريع بشكل فوري على ان تتم عملية تسويق الكنابيس للمتعالجين بعد خضوعه الى عملية تصنيع داخل مصانع الكنابيس او من خلال جهات أخرى تعمل وفق مواصفات الجودة الطبية المطلوبة، لضمان تلقي المتعالجين كنابيس بجودة طبية من الأفضل دون مواد خطيرة"