وشارك بالحدث رئيس البلديّة عرسان ياسين وعضو الكنيست مازن غنايم، وتأتي هذه الخطوة في إطار الحملة التي تطلقها كلاليت لتشجيع المجتمع العربي من أبناء 50 عامًا فما فوق على تلقي الوجبة الثالثة من التطعيم وإنقاذ الأرواح

تلقّى مدير عام كلاليت، إيلي كوهين، اليوم صباحًا، الوجبة الثالثة من التطعيم ضد فيروس الكورونا في مدينة شفاعمرو على يد الممرضة رحاب خروفي، وذلك لتشجيع الأشخاص فوق جيل 50 في المجتمع العربي على التوجّه لمحطات التطعيم العديدة المنتشرة في جميع أنحاء البلاد وتلقي الجرعة الثالثة التي تساعد على تعزيز المناعة ضد الفيروس وإنقاذ الأرواح. ويذكر أنّ أعداد المتوجهين في المجتمع العربي لتلقي الجرعة الثالثة لا تزال منخفضة مقارنةً بالمجتمع اليهودي.

كما دعا مدير عام كلاليت أبناء الشبيبة من جيل 12-16 أيضًا إلى التوجّه وتلقي التطعيم للحفاظ على صحة المجتمع والمساهمة في الانتصار على الفيروس والحفاظ على مجرى حياتنا الطبيعي.

وقد شارك في الحدث رئيس البلديّة عرسان ياسين وعضو الكنيست مازن غنايم، للمساهمة في رفع الوعي والتشجيع على أهميّة أخذ التطعيمات من قبل الفئات المستهدفة. وشدّد رئيس البلديّة على أهميّة إعطاء التطعيمات لكبار السن بشكل خاص بسبب المخاطر التي تحيطهم والتي يمكن أن تهدّد حياتهم داعيًا إياهم للتوجه على الفور والحصول على التطعيم. وبدوره دعا عضو الكنيست، مازن غنايم، أبناء الشبيبة إلى التوجه هم أيضًا للحصول على التطعيم حرصًا على سلامتهم وحتى يتسنّى لمتخذي القرارات افتتاح السنة الدراسيّة القريبة كما يجب وتجنّب الدخول لاغلاق آخر، الأمر الذي سيكون له تبعات قاسية جدًا على جميع المرافق.

ومن الجدير بالذكر أنّ كلاليت أجرت مؤخرًا استطلاعًا بشأن الأعراض الجانبيّة للوجبة الثالثة، واتضح أنّ الأعراض مشابهة للوجبة الثانية، بحيث أنّ 88% من المشاركين في الاستطلاع أشاروا الى أعراض مشابهة أو أخف من التي شعروا بها خلال الأيام الأولى بعد تلقي الوجبة الثانية من التطعيم.

وتجدر الإشارة إلى أنّه يمكن تحديد دور لتلقي وجبة التطعيم الثالثة عبر الموقع الانترنت التابع لكلاليت أو التطبيق الخليوي أو الاتصال بمركز الخدمة الهاتفي *2700. ويذكر أنّ كلاليت تفعّل 150 موقعًا للتطعيمات في كافة أرجاء البلاد، وهي مستمرّة بافتتاح مواقع تطعيم كبيرة.