منذ 10 أيام باشرت كلاليت، ووفقًا لتوصية وزارة الصحة بحملة تطعيمات الوجبة الثالثة لجيل الـ 60 فما فوق. أكثر من 240,000 شخص استجابوا لنصيحة كلاليت وتقدموا للحصول على الوجبة الثالثة من التطعيم (حتى 8.8). خاصة وأننا الدولة الأولى التي تحظى بتلقي جرعة إضافية ثالثة من التطعيم. كلاليت قد تجندت لهذه المهمة وباشرت أيضًا في بحثها حول الأعراض الجانبية للتطعيم الثالث، وبالتعاون مع شركة "مدجام" أجرت استطلاعًا هاتفيًا والكترونيًا، والذي شارك فيه ما يقارب 4,500 متطعم فوق سن ال 60، بعد أسبوع من تلقيهم التطعيم الثالث.

شمل الاستطلاع ما يقارب 1,500 شخص تتراوح أعمارهم بين 60-69 سنة، و1,300 شخص من جيل 70-79 سنة، و1,700 شخص من جيل 80 فما فوق، الذين تطعموا الوجبة الثالثة في الفترة الأولى من حملة التطعيمات بين التواريخ 30.7-1.8 – والذي يشكل 22% من نسبة المتطعمين اليوم.
بطبيعة الحال يجب الاستنتاج بحذر من هذه النتائج. فمن المحتمل أن بعضًا من الذين يعانون من أعراض جانبية قوية بعد أسبوع من التطعيم لم يتمكنوا من المشاركة في الاستطلاع لذا لم يحظوا بتمثيل كافٍ. ومن المحتمل أيضًا أن المتطعمين الأوائل (من تطعم خلال الأيام الثلاثة الأولى من الحملة) ذوي مواصفات مختلفة عن باقي جمهور الهدف.

من بين نتائج الاستطلاع يمكن الإشارة للنتائج التالية:
 31% من المشاركين أشاروا الى أثر جانبي واحد أو أكثر بعد التطعيم.
 34% من فئة النساء أشارت الى أعراض جانبية موضعية ومن فئة الرجال ما يقارب 21%.
 27% أشاروا لأعراض جانبية موضعية.
 24% أوجاع في موقع الحقنة.
 6% انتفاخ في موقع الحقنة.
 1% انتفاخ في منطقة الإبط.

نسبة منخفضة (ما يقارب 15%) من المشاركين أشاروا الى أثر جانبي واحد على الأقل في أجهزة الجسم.
 9% أشاروا لشعورهم بالتعب.
 6.1% أشاروا لشعور سيئ بشكل عام.
 4.3% شعروا بأوجاع الرأس.
 4.3% أوجاع في الشرايين.
 2.1% أوجاع في المفاصل.
 1.4% أشاروا لارتفاع في درجة حرارتهم فوق 38 درجة مئوية.
 0.7% تقيؤ أو الإسهال.
 0.1% أشاروا لتعرضهم للحكة.
 1% أشاروا لأعراض أخرى: ما يقارب 0.4% أشاروا لصعوبة بالتنفس، 0.3% نبض غير ثابت، وشعور مشابه لأوجاع الصدر.

من بين كل المشاركين 1% أشاروا أنهم توجهوا لتلقي علاج طبي بسبب الأعراض الجانبية التي شعروا بها.

الأعراض الجانبية بعد الوجبة الثالثة مقارنة بالوجبة الثانية:
طُلب من المشاركين مشاركة آرائهم والمقارنة بين الأعراض التي شعروا بها بعد تلقي الجرعة الثالثة والثانية.
88% من المشاركين أشاروا أن شعورهم بعد تقلي الوجبة الثالثة كان مشابهًا لشعورهم بعد تلقي الوجبة الثانية من التطعيم أو أنهم أحسوا بشعور أفضل.
10% فقط من المشاركين أشاروا أن شعورهم بعد الجرعة الثالثة من التطعيم كان أسوء من شعورهم بعد تلقيهم الوجبة الثانية من تطعيم كورونا.

في حديث مع د.عوني يوسف، نائب مدير عام لواء الشمال في كلاليت يقول: "نتائج الاستطلاع الذي أجرته كلاليت بالتعاون مع "مدجام" تشير الى أن أعراض الجرعة الثالثة طبيعية ومشابهة لأعراض الجرعة الثانية، بل وقد تكون أخف وأقل حدة. فلا داعي للخوف أو التردد من التوجه لتلقي التطعيم الثالث. النتائج مطمئنة وأدعو كل من هو في جيل 60 فما فوق للتوجه لعيادات كلاليت وتلقي التطعيم من أجل صحتكم وصحة من حولكم. التطعيم قد ينقذ حياة!".