دعا د. عوني يوسف، نائب المدير العام لصندوق المرضى العام "كلاليت" في لواء الشمال، الى تكثيف الجهود من أجل تطعيم الأطفال من سن 12 الى 15 عاما. وقال "اذا نجحنا في تطعيم هذه الفئة فإننا نضمن سلامة الأب والأم والجد والجدة وينبغي أن يكون هذا هو الهدف الرئيسي لدينا كمؤسسات طبية".

وأضاف د. يوسف "من جهة أخرى يجب وضع برنامج وخطة استراتيجية لكل لواء بناء على احتياجاته ومتطلباته وطبيعة الحياة التي تختلف بين لواء الشمال والجنوب على سبيل المثال، على ان يتم التشديد على أربع نقاط أساسية أهمها ان هنالك 126 ألف طفل من سن 12 الى 15 عاما في المجتمع العربي لم يتلقوا التطعيم، ويجب العمل على دعوتهم للتطعيم من قبل أولاد في مثل سنهم ممن حصلوا على التطعيم واشراكهم في الحملة الإعلامية لتشجيع التطعيم.

بالإضافة الى ذلك يجب أن يكون أطباء الأطفال شركاء في عملية التوعية.. فعادة ما تنشأ علاقة ثقة بين طبيب الأطفال وبين الطفل الذي يتعالج في عيادته.

المدارس 

ويعتقد د. يوسف ان التطعيم يجب ان يتم في المدارس بالتعاون ما بين إدارة المدرسة وأقسام التربية والتعليم في السلطات المحلية ورؤساء السلطات المحلية. يجب ان تكون هنالك شراكة بين صناديق المرضى من جهة وبين الأهل وإدارة المدرسة وجهاز التربية والتعليم ورئيس السلطة المحلية، وبدون هذا التعاون بين كل الأطراف يصعب الوصول الى النتيجة المرجوّة.

وأكد د. عوني يوسف على ضرورة التطعيم في القريب العاجل من أجل عودة آمنة للتعليم مع افتتاح العام الدراسي القريب بعد حوالي شهر.

ولفت د. عوني يوسف الى موضوع السفر الى الخارج والى الأعراس والمناسبات التي بلغت أوجها في المجتمع العربي وقال انه لا يرى المستقبل بعين القلق ويتوقع تفشي الوباء من جديد في المجتمع العربي نظرا لكثرة المناسبات والعودة من الخارج وعدم الالتزام بوسائل الوقاية.

وأخيرا دعا د. عوني يوسف كبار السن الذين تجاوزت أعمارهم سن الـ60 بالتوجه للحصول على الجرعة الثالثة من التطعيم في اطار الحملة التي انطلقت اليوم بهدف تعزيز جهاز المناعة بجرعة ثالثة من اللقاح.