يُشكّل الشعر الصحّي واللامع، أبرز علامات الجمال للمرأة. ولا تكتمل إطلالتك في العيد من دون شعر حيوي خالي من المشكلات، بخاصة تقصّف الشعر.

لعلاج تقصف الشعر، طبّقي إحدى هذه الخلطات الطبيعية التي تعزّز من صحة شعرك وتمنحه الحيوية والإشراق في العيد.

خلطة عصير البطاطس
تحتوي البطاطس على خصائص فعالة في علاج تقصف الشعر
تُعدّ البطاطس غنية جداً بالفيتامينات، مثل: فيتامين ب6، وفيتامين أ، وفيتامين ج، كما وتحتوي على مجموعةٍ متنوعةٍ من المعادن، مثل: الفوسفور، والمنغنيز، والكالسيوم، ويمكن تطبيقها عن طريق وضع عصير البطاطس الطازجة مباشرةً على فروة الرأس؛ إذ يوفر التغذية لبصيلات الشعر، ويحدّ من جفاف الشعر وتقصفه.

خلطة العسل
خلطة العسل لعلاج تقصف الشعر
يُغذّي العسل الشعر ويعالج تقصفه، عن طريق تطبيق نصف كوب من العسل على الشعر، وتدليك فروة الرأس، وتركه لمدة نصف ساعة تقريباً، ومن ثم شطفه بالماء الفاتر.

خلطة حليب جوز الهند
الشعر المتقصف
يُعزز حليب جوز الهند نمو الشعر، كما أنّه يحتوي على البوتاسيوم، والحديد، والأحماض الدهنية، التي تعمل على توفير التغذية لفروة الرأس، حيث إنّ المكوّنات تتغلغل في الشعر، وتعطيه الرطوبة، وبالتالي توفر الحماية ضد الحرارة والملوثات. كما وأنّ الأحماض الدهنية أيضاً تمنع تكسر الشعر، عن طريق تغليف الشعر بالكيراتين ممّا يقوي الشعر، ويمكن استخدام حليب جوز الهند من جوز الهند الطازج، ووضعه على فروة الرأس لبضع ساعاتٍ في اليوم ومن ثمّ شطفه.

خلطة الأفوكادو والموز
هذه الوصفة تعمل على ترطيب الشعر، وبالتالي تمنع تقصفه
يحتوي الأفوكادو والموز على عناصر لتغذية الشعر وترطيبه، ومنحه القوة واللمعان، كما يُعالجان تقصف الشعر ويمنعه، ويحسّنان فروة الرأس، عن طريق هرس الموز والأفوكادو بشكل ناعم، وإضافة ملعقة من زيت اللوز إلى المزيج، وخلط المكوّنات بشكل متجانس، ومن ثم فردها على الشعر بشكل كامل، وتغطيته بقبعة الاستحمام لمدة نصف ساعة، وبعد ذلك شطفه بالماء الفاتر والشامبو.

خلطة الجيلاتين
يساعد الجيلاتين في علاج الشعر المتقصف
يُستخدم الجيلاتين في علاج الشعر المقصف، ومنح الشعر الرطوبة، وتحفيزه على النمو بشكل صحي وقوي، عن طريق إذابة ملعقة من الجيلاتين في كوب من الماء الدافئ، ومن ثم إضافة ملعقة من الخل، وبضع قطرات من زيت اللافندر، وخلط المكوّنات بشكل متجانس، ومن ثم فردها على الشعر لمدة 10 دقائق، وبعد ذلك شطف الشعر بالماء الفاتر.

أسباب تقصف الشعر
نقص المواد الأساسية التي تُغذّي الشعر وتمنحه القوة واللمعان، وبالتالي جفافه، وبهتان لونه، وتقصفه.
التعرّض للشمس بصورة مستمرّة، والسباحة في مياه البحر أو المسابح التي لا تعتني بنوعية الماء فيكون الماء عسراً ويسبّب تلف الشعر وتقصفه.
تجفيف الشعر بشكل خاطئ، مثل استخدام المجفف بدل المنشفة.
استخدام منتجات غير صحيّة في العناية بالشعر؛ فالمواد التي تدخل في تركيب الشامبو أو ماسكات الترطيب الجاهزة الرخيصة تنعكس سلبياً على صحّة الشعر العامة.
غسل الشعر بشكل متكرر يؤدّي إلى فقدان الدهون والأملاح التي توفّر الحماية للشعر ضد التقصف. عدم شطف الشعر بالماء بعد غسله بالشامبو بشكلٍ جيّد.
استخدام مشط بلاستيك، وذي أسنان حادة.
تسريح الشعر من دون تجفيفه، وهو مشبع بالماء.
التعاملات الحراريّة اليوميّة، مثل السشوار، والفير، والتي تسبّب سحب رطوبة الشعرة وبالتالي تقصفه.
الإفراط في شد الشعر اثناء ربطه، أو تمشيطه، وتسريحه، واستخدام مواد لتجعيده وسحب رطوبته وتفقده حيويته.
تلوين الشعر وصبغه وسحب لونه باستخدام مواد كيمائيّة ضارّة غير آمنة على الشعر.
تمليس الشعر بصورة دائمة وتعرضه للمواد الضارة المصنعة منه مثل الأمونيا التي تسبّب الجفاف والخشونة للشعر.
عدم شرب الماء بكميّات كافية؛ فالماء أساس الصحة العامة.