لا شك في ان القبلة هي افضل طريقة للتعبير عن الحب، سواء اكانت بين العشاق، الأصدقاء او الأطفال. ولكن اليك مخاطر تقبيل الأطفال على الفم.
كأم، اشعر بأن الكلمات ليست كافية لأعبّر لطفلي عن حبي له، خاصة لأنني اعلم انه لا يفهم الأمور التي اقولها. لذلك، احاول ايجاد التصرفات المناسبة التي يمكن ان اعبر له من خلالها عن مشاعري تجاهه.

وككل الأمهات، اعتبر ان طفلي هو الأجمل والأظرف في العالم، فلا يمكنني ردع نفسي عن تقبيله على خده ويده ورأسه وحتى فمه.

في هذا الإطار، اجتمع الاطباء على عدم وجوب تقبيل الأطفال على الفم لأسباب عدة:

اطباء الأسنان
اظهرت دراسة كانت قد اجريت في دولة فنلندا، ان تقبيل الأطفال على الفم قد يسبب لهم مشاكل كثيرة في صحة فمهم (حتى ولو لم تكن اسنانهم قد ظهرت بعد). فوفقا لهذه الدراسة، تخلو افواه الأطفال من البكتيريا، ومن شأن تقبيلهم في الفم ان ينقل البكتيريا الموجودة في فم الراشدين اليهم، الأمر الذي يسبب مشاكل صحة فموية عديدة.

اطباء المناعة
عطفا على رأي اطباء الأسنان، يشير اطباء المناعة ان الأطفال يمكن ان يدخلوا البكتيريا الناتجة عن التقبيل على الفم (حتى اصغر القبلات منها) الى اجسامهم عبر اللعاب. وكون الطفل لا يتمتع بالمناعة الكافية لمحاربة هذه البكتيريا، قد يكون عرضة للإصابة بعدد من الإلتهابات التي تكون احيانا خطرة.

ينطبق ذلك ايضا على مشاركة الملعقة او الشوكة نفسها مع طفلك، فيكون تأثيرها كتأثير القبلة على الفم.

ابرز مثال على ذلك، هو طفل كاد يفارق الحياة بسبب خطأ قد ترتكبه معظم الأمهات!

اطباء علم النفس
اما في علم النفس، يعتبر الخبراء انك عندما تقومين بتقبيل طفلك (الذي يبلغ اكثر من سنتين من العمر) على فمه، انت تعلميه ان هذا الأمر عادي وان فمه متاح للتقبيل. ولأن الأطفال يقلدون افعال الاهل، سيعمد طفلك الى اللجوء الى التقبيل على الفم في محاولة منه للتعبير عن حبه ومشاعره تجاه الآخرين.

كذلك، يمكن لإرغام طفلك على معانقة الكبار ان يعلمه العبرة الخاطئة. لذلك، وعلى الرغم من ان تقبيلك لطفلك على فمه ناتج عن نية طيبة وعن مشاعرك بالحب والحنان، الا انك قد ترسلين رسالة خاطئة لطفلك بأنه يمكن للجميع ان يقبله في فمه وان يتطفل على اجزاء جسمه الخاصة.