تشير معطيات وزارة الصحة إلى أن المطعّمين ضد كورونا والمتعافين من المرض يشكلون أكثر من ثلثيْ عدد سكان الدولة.

ويعني ذلك أن إسرائيل قد تصبح في الفترة المقبلة قريبة من حالة المناعة المجتمعية المسماة "مناعة القطيع".

وفي ضوء تقدم حملة التطعيم يستمر تحسن الصورة الوبائية حيث هبط عدد الحالات النشطة إلى 1850، وعدد المرضى بحالة خطيرة إلى 157.