في ظل الأجواء القاسية التي تتعرض لها البشرة خلال فصل الشتاء، ينبغي على المرأة مد بشرتها بجميع حاجاتها ومتطلباتها لتوفير الحماية اللازمة من الأضرار البيئية التي يمكن أن تترك آثاراً سلبية جداً على البشرة، في مقدمها الجفاف، التشققات والتقشر. ولكن لحسن الحظ، ها هو فصل الربيع يقترب كثيراً لتحل الأجواء الدافئة. لكن، من المهم جداً اتباع بعض النصائح لتحويل روتين العناية بالبشرة من الشتاء الى الربيع من دون الإضرار ببشرتك، سنعرضها لك في هذا المقال.

التونر
الترطيب يعني ببساطة غمر خلايا بشرتك بالماء، لتبقى ناعمة ذات ملمس حريري، في حين تعد تغطية الجلد بطبقة واقية لاحتجاز تلك الرطوبة أمراً ضرورياً جداً، خصوصاً خلال الأجواء الدافئة، والذي يمكن الحصول عليه من خلال استخدام التونر. لذلك، فإن التونر الذي قمت بتخزينه بعيداً خلال الشتاء، سيكون مفيداً جداً لبشرتك في الربيع. رشي القليل منه للحفاظ على مستوى الترطيب اللازم في بشرتك خلال اليوم.

كريم مرطب بتركيبة خفيفة
نظراً الى أن البشرة لا تكون معرضة للجفاف بشكل كبير خلال الربيع، كما هو الحال في الشتاء، احرصي على تجنب استخدام الكريمات المرطبة الثقيلة أو الدهنية التي تجعل بشرتك دهنية ولامعة في أحيان كثيرة. لذلك، استخدمي كريماً مرطباً بتركيبة خفيفة وسهلة الامتصاص، يشتمل على مكونات تحبس الرطوبة داخل الجلد، مثل حمض الهيالورونيك.

الواقي من الأشعة فوق البنفسجية
شمس الربيع عادة ما تكون أكثر قوة وإشراقاً من شمس الشتاء، لذلك احرصي مع بداية الربيع على استخدام واق شمسي يوفر حماية واسعة الطيف من أشعة الشمس فوق UVA وUVB، على أن يكون أقل لزوجة ولا يسبب لمعاناً للبشرة.

عدم المبالغة في تقشير البشرة
تحمل أجواء الربيع العرق والأوساخ التي تعمل على سد مسامات الجلد والتسبب بظهور حب الشباب. مع ذلك، يجب أن يكون تقشير البشرة في هذا الفصل خفيفاً ولطيفاً، لأن تقشير الوجه المفرط والقاسي يؤدي الى زيادة التصبغ وتعريض حاجز البشرة للخطر.