ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن العشرات من نساء حوامل مصابات بفيروس كورونا يرقدن في المستشفيات في البلاد، نحو 10 منهن بحالة حرجة، وبعضهن وضعن حملهن. وعلم أن بعضهن بحاجة لمساعدة في التنفس. وبُلغ عن امرأة (35 عامًا) ترقد بوضع حرج في مستشفى بيلنسون بعد أن وضعت حملها، ولم تكن تعاني من أمراض وقد أنجبت بعملية قيصرية في الأسبوع الـ 31 لحملها، بعد أن طرأ تدهور على حالتها الصحية.

وتوفي طفل رضيع بعد ولادته بأيام اثر إصابته ووالدته بالكورونا.

وقبل أيام عدّة رقدت امرأة أخرى (33 عامًا) في مستشفى بيلنسون في مدينة بيتح تكفا بعد إصابتها بفيروس كورنا وقد صفت حالتها بالحرجة. وفي هذه الحالة أيضًا اضطر الأطباء الى إجراء عملية قيصرية لها، وما زالت حالتها صعبة حتى بعد الولادة.

 

وقالت طبيبة كبيرة ومسؤولة في المستشفى أن النساء المذكورات يعانين من ضيق تنفس شديد، وبعضهن يسكنّ في تجمعات سكنية لليهود الحريديم، ويجب التفكير في تطعيم النساء الحوامل اللواتي يعشن في تلك المناطق، خاصة وهن في حالة حمل مبكر، وربما يكون ذلك مرتبط بطفرة جديدة للفيروس.
يشار الى أن رئيس خدمات صحة الجمهور في وزارة الصحة أبلغ مديري المستشفيات بأن عليهم توجيه النساء الحوامل المصابات بفيروس كورنا بحالة حرجة الى إجراء الفحص المسمى فحص تسلسل الحمض النووي.

وتدرس وزارة الصحة الاعلان عن السماح للنساء الحوامل بالحصول على اللقاح بشكل فوري، كما وتفحص ما اذا كانت هذه الظاهرة متعلقة بالطفرة الجديدة.