تنظم أطر فاعلة الآن في حيفا مسيرة فنيّة حاشدة، حيث بدأت الساعة 20:00 مساءً قرب دوار اليونسكو وتنطلق إلى حي الألمانية. 

وتختتم المسيرة بمنصة إحتجاجية فنيّة، مؤكدة أنّ الفن يبني الحضارات وعلى مسارح الفن تولد الحريات وأنّ الفن الذي تأثر بشكل كبير في ظل أزمة الكورونا ليس من الكماليات. 

وفي رسالتهم أكد المنظمون: أنّ هذا الإحتجاج يأتي أثر ما يحدث في قطاع الفن والثقافة وكل من يعمل بها، ‎وعلى اثر مرور خمس اشهر دون عودة للمسارح والعروض الحفلات والعمل، ‎وعدم وضوح خطة اتجاه الفن والفنانين ع جميع مجالاتهم، ‎وتهديد بإغلاق مشاريع فنية ثقافية االتي تعود بالفائدة على طلاب المدارس اطفال وكبار، وعلى الفنانين والأطر الفاعله فيها.

وأكد المنظمون أن هنالك مساعي لتهميش دور الفن والثقافة، علمًا أنّ المجال والفنانين باتوا يعانون من البطالة والإحباط.

وأوضح المنظمون أن ‎الفن والثقافة ليسوا وباء! ‎وانما عنصر أساسي لتقوية المعنويات، تعزيز التفاؤل، الفرح، التماهي، نشر المحبة، رفع الاغنية والمسرحية وصوت الكمان والناي الايقاع .

بدنا نتنفس 

وفي حديث مع الناشط باسل طنوس، من منظمي التظاهرة قال لـ "بكرا": تخيلوا الحياة بدون أكسجين، تخليوا الأرض بدون نباتات، أو تخيلوا البيوت من غير سقف، هكذا الحياة بدون فن، مضى أشهر دون منقدر نتنفس، هذا ما نطالب به..بدنا نتنفس.