الشريط الأخباري

ما هو التهاب الكبد وما علاقته بكورونا؟

موقع بكرا
نشر بـ 04/08/2020 09:11 , التعديل الأخير 04/08/2020 09:11
ما هو التهاب الكبد وما علاقته بكورونا؟

يسبب التهاب الكبد بأنواعه نحو 1.3 مليون وفاة سنوياً في جميع أنحاء العالم، مع إصابة أكثير من 300 مليون شخص بالمرض يتعايشون معه دون أن يدركوا إصابتهم به.

ما هو التهاب الكبد؟

يعتقد الكثير من الناس عن طريق الخطأ أن التهاب الكبد يعني التهاب الكبد الفيروسي، وأن جميع أشكال التهاب الكبد معدية. وفي الواقع، يشير مفهوم كلمة التهاب الكبد إلى أي التهاب أو تهيج أو تورم في خلايا الكبد من أي سبب. ويمكن أن يكون التهاب الكبد حاداً أو مزمناً وله أسباب عديدة مختلفة.

وعادة ما يكون التهاب الكبد الفيروسي ناتجاً عن مجموعة من الفيروسات، التي تصنف إلى: A و B و C و D و E
بالإضافة إلى جدري الماء، ويشير التهاب الكبد أيضاً إلى التهاب الكبد الناجم عن تعاطي المخدرات والكحول أو السموم في البيئة. ويمكن أن يصاب شخص ما بالتهاب الكبد لأسباب أخرى، مثل تراكم الدهون في الكبد، أو رد فعل المناعة الذاتية التي يصنع فيها الجسم أجساماً مضادة تهاجم الكبد.

التهاب الكبد الفيروسي

هناك 5 فيروسات رئيسية لالتهاب الكبد، يشار إليها بأنواع: A و B و C و D و E، وعلى وجه الخصوص، يؤدي النوعان B و C للإصابة بأمراض مزمنة، وهي من الأسباب الأكثر شيوعاً للإصابة بتليف وسرطان الكبد، وتنتقل العدوى بالنوعين A وE عن طريق الأطعمة والمياه الملوثة، في حين تنتقل العدوى بالأنواع B و C و D من خلال الدم الملوث بالفيروسات والاتصال الجنسي.

وقد تحدث العدوى الحادة مع أعراض محدودة أو بدون أعراض، وقد تشمل الأعراض: اليرقان (اصفرار الجلد والعينين)، والبول الداكن، والحمى، والتعب، والغثيان، والتقيؤ، وآلام البطن.

التهاب الكبد الفيروسي B

ينتقل هذا النوع من التهاب الكبد الفيروسي من خلال التعرض للدم الملوث وسوائل الجسم الأخرى. ويمكن أن ينتقل فيروس الالتهاب الكبدي الوبائي من الأم المصابة إلى الرضيع في وقت الولادة. وقد يحدث الانتقال أيضاً من خلال نقل الدم ومنتجات الدم الملوثة بفيروس التهاب الكبد، ومن خلال الحقن أثناء العمليات الطبية ومن خلال تعاطي المخدرات بالحقن الملوثة. وتتوفر لقاحات آمنة وفعالة للوقاية من فيروس الالتهاب الكبدي B.

التهاب الكبد الفيروسي C

ينتقل هذا النوع من التهاب الكبد الفيروسي في الغالب من خلال التعرض للدم الملوث، وقد يحدث هذا من خلال نقل الدم والمنتجات الملوثة بفيروس الالتهاب الكبدي، والحقن الملوثة أثناء الإجراءات الطبية، ويمكن أن يحدث نتيجة الاتصال الجنسي ولكنه أقل شيوعاً، بالإضافة إلى تعاطي المخدرات عن طريق الوريد، ولسوء الحظ لا يوجد حتى الآن لقاح ضد هذا الفيروس.

التهاب الكبد الناتج عن فيروس كوفيد-19

تختلف آلية إصابة الكبد بهذا الفيروس عن فيروسات التهاب الكبد الفيروسية المعروفة، حيث يمكن أن يصاب المريض بالعدوى المباشرة لخلايا الكبد والخلايا الصفراوية خلال الحرب المناعية بين الفيروس والجهاز المناعي للجسم.

وينتج الجسم مواد كيميائية معينة تسمى السيتوكينات لإحباط الفيروس، ولكن هذا قد يؤدي إلى إصابة الكبد أيضاً، وتعمل العديد من الدول على تجريب عقارات مختلفة لعلاج فيروس كوفيد-1، قد تؤدي بعض هذه العقاقير بإصابات ومشاكل في الكبد، وحتى جهاز التهوية الميكانيكة الذي يحصل مرضى كورونا من خلاله على الأكسجين للتنفس يمكن أن يؤدي إلى احتقان في الكبد، بحسب صحيفة إنديان إكسبريس.

أضف تعليق

التعليقات