السيد سامي سعدي، مدير عام مشارك لتسوفن: "الخطة التي اعددناها هي خطة شمولية ومبتكرة وتهدف لبناء الهايتك والحداثة في المدن العربية، ولخلق مراكز نمو ومساحات عمل مشتركة لليهود والعرب. استثمار حكومي بقيمة 0.8 مليار شيكل سيزيد الناتج المحلي الإجمالي لدولة إسرائيل بنحو 5 مليار شيكل، وهذه خطوة تاريخية في بناء صناعة متقدمة في المجتمع العربي!".


في خطوة تاريخية، تم هذا الأسبوع الانتهاء من صياغة خطة خمسية لتطوير الهايتك والحداثة في المجتمع العربي، والتي بادرت لها اللجنة القطرية لرؤساء السلطات العربية، وصيغت بإشراف مؤسسة تسوفن. الخطة هي خمسية منهجية وشاملة، وقد استندت صياغتها إلى تحليل عميق للبيانات، التحديات والمعيقات التي تواجه المجتمع العربي للاندماج الكامل في صناعة الهايتك. بالإضافة إلى ذلك، تضمنت صياغة الخطة مقابلات متعمقة مع كبار المسؤولين التنفيذيين في صناعة الهايتك، رؤساء السلطات المحلية، رواد الأعمال، الطلاب، ممثلي الأوساط الأكاديمية ومنظمات المجتمع المدني، ممثلي الحكومة والمزيد. الخطة الشاملة والتي ستقدم إلى الحكومة في الأسبوعين المقبلين، توجز مختلف الحلول وخطط العمل التي تهدف إلى إحداث تغيير شامل في صناعة الهايتك في البلاد، وستؤدي إلى الازدهار الاقتصادي في المجتمع العربي والدولة، بالاستناد إلى 4 محاور عمل أساسية:

1. تطوير الكفاءات البشرية للهايتك في المجتمع العربي وزيادة الموارد البشرية المهنية المتوفرة للهايتك
2. زيادة دمج المجتمع العربي في وق العمل في الهايتك، على جميع المستويات
3. تطوير ودعم ريادة الأعمال وتطوير صناعة الهايتك والبنى التحتية في السلطات العربية
4. تعزيز القيادة وثقافة الهايتك في المجتمع العربي

تقدم الخطة الخمسية حلولًا منهجية، ومن بين مسارات العمل المقترحة: الاستثمار في الموارد البشرية في جهاز التعليم مع التركيز على تشجيع الطلاب على دراسة المواضيع العلمية والهندسية، والاستثمار في البنى التحتية للتعليم، وتعزيز التعليم الغير-منهجي بمجالات العلوم والهندسة، وتشجيع الطلاب على تعلم مواضيع العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وإزالة عوائق لإدماج الأكاديميين العرب في صناعة التكنولوجيا المتقدمة، وإنشاء حدائق هايتك صناعية التي تشمل التوظيف ومساحات العمل المشترك، الإبداع وريادة الأعمال، وتشجيع ودعم المبادرة والريادة في المدن العربية، وحوافز للمشغلين، وحوافز لإقامة شركات هايتك في المناطق العربية، وتعزيز روح القيادة في مجالات الهايتك، ومجموعة متنوعة من المقترحات العملية.

جدير بالذكر ان الخطة تسلط الضوء على وضع المجتمع العربي وتكشف معطيات مقلقة حول التحديات والمعيقات امام دمج العرب في صناعة الهايتك، وتظهر الخطة أن الطلاب العرب ممثلة تمثيلا ناقصا في مهن العلوم والهندسة في نظام التعليم، وان نسبة خريجي STEM، الذين لا يعملون في مجال تخصصهم، مرتفعة وتبلغ 42٪، كما وان عدد الشركات الناشئة بمجالات العلوم والهايتك القائمة بشراكة رواد عرب يبلغ 120 شركة فقط.

800 مليون شيكل استثمار حكومي 

وتقدر تكلفة الاستثمار الحكومي لتنفيذ الخطة بنحو 800 مليون شيكل على مدى خمس سنوات، وسيؤدي تنفيذها إلى زيادة عدد العاملين في صناعة الهايتك من المجتمع العربي إلى 20,000 في السنوات الخمس المقبلة، مقارنة بـ 8000 اليوم، وسيسد النقص في حوالي 18000 مهندس الذي تعاني منه صناعة الهايتك في البلاد، وهو نقص يهدد النمو وتقدم الصناعة، وسيزيد من متوسط الدخل الاقتصادي لكل أسرة في المجتمع العربي، من المستوى الحالي البالغ 10,912 شيكل إلى 17,000 شيكل شهريًا، خلال خمس سنوات، بعد اتخاذ الإجراءات المقترحة ضمن الخطة، بشكل رئيسي من قبل الحكومة.

المحامي مضر يونس، رئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات العربية: "صياغة الخطة لتطوير الهايتك والحداثة في المجتمع العربي تتم كجزء من الجهود التي تقودها اللجنة القطرية لرؤساء السلطات العربية لتقليص الفجوات وتحسين الوضع الاقتصادي والاجتماعي للمجتمع العربي. لتحقيق لهذه الغاية، تم بذل جهد كبير في صياغة الخطة بقيادة مؤسسة تسوفن. نحن عازمون على تقديم وطرح الخطة على مختلف الممثلين الحكوميين من أجل ضمان الموارد اللازمة لتنفيذها".

السيد ايمن سيف، مستشار اللجنة القطرية لرؤساء السلطات العربية والمسؤول عن الخطة من قبل اللجنة: "حان الوقت لكي يصبح المجتمع العربي جزءًا من START UP NATION ويسعدني أن لجنة رؤساء السلطات بادرت الى صياغة الخطة. هدفنا هو زيادة تمثيل المجتمع العربي في صناعة الحداثة. من ناحية، يريد المجتمع العربي الاندماج في هذه الصناعة، التي توفر وظائف عالية الجودة بأجور عالية، ولديه الموارد البشرية المثقفة والمهرة التي تبحث عن فرصة للاندماج في هذه الصناعة. من ناحية أخرى، تعاني صناعة الهايتك الاسرائيلية من نقص كبير في القوى العاملة في الصناعة. لذلك، هذا WIN WIN للمجتمع الإسرائيلي والاقتصاد بأكمله".

الرئيسان المشاركان للمجلس الجماهيري لتعزيز الهايتك في المجتمع العربي، بروفيسور زياد حنا، نائب الرئيس التنفيذي لشركة Cadence، والسيد دادي بيرلموتر، نائب الرئيس التنفيذي السابق لشركة Intel: "دولة إسرائيل امام فرصة قيّمة لإحداث تغيير اجتماعي واقتصادي في البلاد. المجتمع العربي يتكوّن من أشخاص موهوبين لا يحتاجون إلا إلى تكافؤ الفرص. لكل من المجتمع العربي والمجتمع الإسرائيلي مصلحة في هذا الاستثمار وتنفيذ الخطة الخمسية. الشراكة الكاملة بين المجتمعين في الدولة هي مفتاح الازدهار الاقتصادي ونمو صناعة الهايتك في البلاد".

المحامي عادل بدير، رئيس بلدية كفر قاسم: "نحن نسعى جاهدين للتغلب على التحديات القائمة وإحداث تغيير كبير لرفع مكانة المدن العربية. السلطات العربية هي لاعب رئيسي في تنفيذ المخططات القطرية التي تتضمنها الخطة الخمسية، من التعليم العالي الجودة، إلى مراكز التوظيف، وحدائق الهايتك الصناعية والتي ستؤدي إلى تطوير بنى تحتية متقدمة، واقتصاد متين والمزيد".

عن اللجنة القطرية لرؤساء السلطات العربية: اللجنة القطرية لرؤساء السلطات العربية هي مؤسسة تمثل كل السلطات المحلية العربية في البلاد والتي وضعت نصب اعينها تمثيل وتعزيز مصالح السلطات لدى الوزارات الحكومية وأطراف معنية أخرى.

عن تسوفن: مؤسسة تسوفن تأسست عام 2007 بهدف دمج الأكاديميين العرب في صناعة الهايتك في البلاد وايضاً لجلب وإقامة صناعة هايتك في المدن العربية، ويتمحور نشاط تسوفن في مدينة الناصرة، الجليل ومنطقة المثلث. منذ باشرت مؤسسة تسوفن نشاطها، تزايد عدد المهندسين العرب العاملين في صناعة الهايتك بحوالي 20 ضعف. يدير تسوفن كل من السيد سامي سعدي والسيدة ريفيطال دويك.