حذرت مديرة مستشفى "وولفسون" في حولون – د. عنات أنجل، من الاحتمالات الممكنة للعدوى من فيروس الكورونا حتى بعد الشفاء من المرض.

وجاء هذا التحذير في أعقاب وفاة شاب (26 عاماً) من مدينة كفار سابا، نتيجة اصابته بمضاعفات متأخرة من الفيروس، خلافاً لتوقعات الأطباء.
وأوضحت مديرة المستشفى ان الكورونا يمكن ان تتسبب باعراض وظواهر متعددة الأشكال والمنظومات، مشيرة الى ان المراجع الطبية كانت تعتقد حتى وقت قريب ان هذا المرض هو عبارة عن مرض يصيب الجهاز التنفسي، لكن تبين في الأسابيع الأخيرة انه أوسع تأثيراً، بحيث يلحق أضراراً بالقلب وبالأوعية الدموية والكلى – وخاصة لدى الأطفال، حسبما أظهرت بعض الحالات في الولايات المتحدة وإسرائيل – كما قالت، مشددة على ان هذه الحالات نادرة، بدليل ان معظم المرضى يتماثلون الى الشفاء بعد العلاج. 

وأشارت د. أنجل الى ان الأوساط الطبية توصلت الى أسباب متعددة للمرض، لكن ما زالت هنالك أمور لم يتم التوصل الى تشخيصها بعْد، ما يعني انه يتوجب في هذه الاثناء ادراك الحقيقة القائلة بأن هنالك أشخاصاً مرضى لا تظهر عليهم الاعراض، بينما يمكن ان ينقلوا العدوى الى الاخرين "ولذلك يجب التقيّد بتعليمات وزارة الصحة، بخصوص التباعد الاجتماعي والحفاظ على النظافة الشخصية ووضع الكمامات الواقية".