الشريط الأخباري

غدا مظاهرة لقطاع السياحة والرحلات التربوية قبالة الكنيست

موقع بُـكرا
نشر بـ 13/05/2020 14:00 , التعديل الأخير 13/05/2020 14:00
غدا مظاهرة لقطاع السياحة والرحلات التربوية قبالة الكنيست



تجري غدا الخميس مظاهرة قبالة الكنيست بالقدس يشارك فيها مندوبو قطاع السياحة وجمعية حماية الطبيعة باعتبارهم من اكثر المتضررين في ظل ازمة الكورونا.

وقال يوسف عساقله مدير القسم العربي في جمعية حماية الطبيعة "ستجرى المظاهرة غدا الخميس الساعة 11 قبل الظهر بدعوة من مندوبي قطاع السياحة وجمعية حماية الطبيعة."

وأشارت الناشطة الاجتماعية حنان الصانع الى ان "هناك مرشدون ومرشدات يعملون في جمعية حماية الطبيعة في مجال الرحلات التربوية والثقافية وهذا القطاع يعتبر من اكثر القطاعات المتضررة جراء الكورونا إضافة الى قطاع السياحة".

وأوضحت الصانع ل بكرا "ان الالاف من المرشدين والمرشدات لم يعودوا الى أعمالهم في ظل تجاهل الحكومة لمتطلباتهم ولا تقدم المساعدات لهم في ظل ازمة الكورونا."

وأكدت الصانع انه في اعقاب قيام الحكومة بتخفيف التعليمات الصارمة التي تحد من الحركة في مجالات مختلفة عليها أيضا اتخاذ قرارات مماثلة فيما يتعلق بقطاع الطبيعة والرحلات والمرشدين والمرشدات وكذلك دفع تعويضات لقطاع السياحة والرحلات والعمل على وضع هذا الموضوع على سلم الأولويات خاصة ان الكثير من الموظفين الذين أوقفوا عن العمل منذ شهرين اصبحوا بدون دخل وبالتالي لن يحظوا على اية مستحقات من مؤسسة التامين الوطني.

 قطاع السياحة كان من اول القطاعات المتضررة جراء ازمة الكورونا

وقال طارق شحاده مدير جمعية الناصرة للثقافة والسياحة ان ممثلي القطاع السياحي في البلاد سيشاركون في المظاهرة , مؤكدا ان الهدف منها هو مطالبة الحكومة بأخذ مسؤوليتها تجاه قطاع كبير دخله سنويا حوالي 24 مليار شيكل , ومن غير المعقول ان لا يهتم به احد.

وقال ان قطاع السياحة كان من اول القطاعات المتضررة جراء ازمة الكورونا وهناك حديث عن عودة لعمل هذا القطاع, مؤكدا ان المسؤولية تقع على الدولة في تعويض كل المصالح الصغيرة والكبيرة بما فيهم العمال والموظفين.

وشدد شحادة على أهمية تعامل الحكومة مع جمعية الناصرة للثقافة والسياحة خاصة انه كان هناك تعامل مجحف بحق الناصرة التي تعاني من نسبة بطالة كبيرة في موضوع السياحة لافتا الى أهمية الضغط على الحكومة لمساعدة القطاع السياحي بشكل عام.

واكد ان السياحة تعتبر من الصناعات المهمة لانتعاش الدولة ولذلك لا يجوز اهمالها , كونها تدر عملات صعبة , لذا ضروري ان يكون هناك تعامل جدي لهذا القطاع , إضافة الى ضرورة اعفاء القطاع السياحي من الضرائب أهمها ضريبة الارنونا والحفاظ في نفس الوقت على المصالح السياحية وعدم انهيارها مطالبا بضرورة وضع خطة جدية لتسويق السياحة لما بعد ازمة الكورونا.

 

غدا مظاهرة لقطاع السياحة والرحلات التربوية قبالة الكنيست

أضف تعليق

التعليقات