حالة كبيرة من الجدل سادت مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن أعلنت الفنانة لطيفة عن إصابتها بوعكة صحية أدت إلى ارتفاع درجة حرارتها، ما جعل بعض النشطاء يردد شائعات عن إصابتها بفيروس كورونا.

ونفت لطيفة في 4 تغريدات نشرتها تباعًا عبر "تويتر"، إصابتها بفيروس كورونا، فقالت في الأولى: "أنا صارلي أسبوع حابسة نفسي في غرفتي ولابسة الماسك بالفلتر أخذت برد بسبب التكييف في الاستوديو.. ولبست كل من في البيت ماسك عشان أمي. يادوب اشوفها بالنهار واقعد معاها شويه في البلكونة في الشمس وأدخل ثاني.. الحمد لله يارب خفيت وأخذت أدوية وكل ما تتخيلوه من أعشاب".

وفي التغريدة الثانية، كتبت لطيفة: "واللي يكلمني في البيت نقله "#ماتقربليش. والله موش حاخبي عليكم خفت شويه ولكن لما لقيت نفسي ولله الحمد اتحسنت وماعنديش حرارة حمدت ربنا وصليت شكر لله. ماحدش منكم يخاف من شوية برد يجيله".

وفي التغريدة الثالثة، أضافت: "لازم تعملوا زيي هاتوا كل مواد التعقيم وتلبسوا ماسك احتياطي بجد ولو أحد أخذ برد يحاول يبعد نفسه عاللي حواليه. وطبعا اختصاصاتي ههههه التهوءه على طول والبخور والأعشاب ووووو".

وفي التغريدة الرابعة، قالت لطيفة: "أنا إمبارح دخلت وحكيت معاكم لأول مرة لما حسيت إني اتحسنت الحمد لله. شكراً لكم على كلامكم الحلو وانا ماعنديش أغلى منكم.. أنا تمام وياربي ولك الحمد".

ثم عادت لطيفة ونشرت مقطع فيديو على حسابها في "إنستغرام"، أكدت فيه أنها أصبحت بصحة جيدة وان ما أصيبت به كان مجرد برد عادي وأنها عندما وجدت نفسها تتحسن أرادت طمأنة جمهورها.