الشريط الأخباري

تحدي "تيك توك" الخطير .. أضراره ومسبباته النفسية وكيفية التعامل مع مثل هذه الحالات، د. موسى يتحدث لبكرا

ميساء حسن، موقع بكرا
نشر بـ 21/02/2020 11:00 , التعديل الأخير 21/02/2020 11:00
تحدي

انتشر في الأيام الأخيرة، تحدٍ جديد في تطبيق "تيك توك"، أثار ضجة واسعة لما فيه من خطورة على حياة الشبان والأطفال، حتى أن وزارة التربية والتعليم أصدرت بيانًا يحذر من هذا التحدي، والحديث يدور تطبيق يدعى "تكسير الجماجم"، ويكون عبر تصوير مقطع فيديو يظهر فيه أحد الأطفال وهو يسقط على الأرض بعد أن ركل صديقاه رجليه وهو يقفز في الهواء، مما أدى إلى ارتطام رأسه بالأرض بقوة.

عن الجانب النفسي من هذا التحدي والتحديات المشابهة في تطبيقات التواصل الاجتماعي، تواصلت مراسلتنا مع د.أمجد موسى وهو اختصاصي في علم الفنس، باحث، محاضر ومرشد للمختصين النفسيين .

اضطرابات نفسية 

وقال د. موسى: التعرض المباشر وغير المباشر لأحداث العنف ودمويتها من شأنه ان يشكل أرضية خصبة لتطور اضطرابات نفسيّة مختلفة خاصّة لدى الأولاد في حال تم تجاهلها او التعامل معها بشكل غير صحيح. ولذلك ملقاة على عاتقنا كبالغين بالأساس ومربين ومعلمين أيضا, المسؤولية في مساعدة الأولاد لتخطي هذه اللعبة والتغلب على إسقاطاتها المختلفة التأثير.

وتابع: ومن منطلق المسؤولية المهنية ارتأيت من الضرورة أن أضع بين أيديكم هذه السطور القليلة لتكون عونًا لكم في مساعدة الأولاد للتعامل مع الوضع:

• تتمثّل الخطوة الأولى في التحدّث إلى الأولاد وتطوير الإدراك للموارد والطرق الشخصيّة في التعامل مع الذات.
• التحدّث إلى الأولاد عن المشاعر والانفعالات الخاصّة باللعبة والبحث عن بديل آمن جسديا ونفسيا.
• فحص إمكانية الانضمام لمجموعة دعم مكونة من أشخاص يتشاركون بتجربة مماثلة أو مشابهة للتخلي عن اللعبة بشكل دائم.
▪ استخدام تقنيات استرخاء، ممارسة تمارين رياضية وأنشطة ممتعة، والتفاؤل بالمستقبل.
▪ عدم التردد في تلقي مساعدة مهنية إذا لزم الأمر (اختصاصيون نفسيون، معالجون، عمال اجتماعيون،..).

وأكد قائلاً :مسؤوليتنا كأهل ومربين تتمثل في :
• حماية. يجب منح الأولاد 100% من الإحساس بالأمان، دون شروط أو تحفظات. " لن أسمح لك أن تؤذي نفسك حتى لو عن طريق اللعبة
• إصغاء. توفير جوّ من الثقة والألفة الذي من شأنه أن يسهّل على الأولاد التخلي عن البحث عن الخطورة الجسدية.
• صبر واحترام. لكلّ ولد طريقته وسرعته في التعبير وفي التعامل. قد يكون الكلام والانخراط في الأنشطة الجماعية الرياضية طريقة بعض الأولاد في التعبير عن أنفسهم، في الوقت الذي يلجأ فيه أولاد آخرون إلى الصمت، والعزلة والأنشطة الجسمية الفردية. احترام أساليب الأولاد غير المؤذية دون إجراء مقارنات ضروريّ لتعزيز الإحساس بالأمان.
• توجيه. استخدام كلمات مبسّطة لشرح ما يحدث والتحّكم بمدى التعّرض للمعلومات من خلال وسائل الإعلام والنقاشات العائليّة الرافضة للتعامل مع هذا النوع من الألعاب.
 

أضف تعليق

التعليقات