الشريط الأخباري

القراءة الصحيحة للواقع .. مناقشة السيد محمود عالول نائب رئيس حركة فتح حول تصريحه الأخير.

هادي زاهر
نشر بـ 03/01/2020 09:49 , التعديل الأخير 03/01/2020 09:49
 القراءة الصحيحة للواقع ..  مناقشة السيد محمود عالول نائب رئيس حركة فتح حول تصريحه الأخير.


العالول لحماس: "لماذا لم تردوا على اغتيال الشهيد بهاء أبو العطا؟". هذا ما صرح به نائب رئيس حركة فتح السيد محمود العالول، وهنا بودي ان اناقشه على ضوء الحقائق الصلبة، التي تنعكس على ارض الواقع، لست مدافعا عن حماس ولن أكون، ولكني ادرك تماما ان حماس وغيرها ردت على جرائم الاحتلال، مرارًا وتكرارًا، وقد تكون هذه المرة قد اخضعت الواقع لعملية - تقدير الموقف - وارادت ان تحمي شعبنا خاصة وانه اضحى واضحا بان الاحتلال لا يملك أي قيم أخلاقية تمنعه من ارتكاب ابشع الموبقات، فهو يهدف إلى قتل الأُسر دون تمييز ومع سبق الإصرار ذلك بهدف ضرب معنويات السكان، وهي تخدع الرأي العام بإقامة لجان تحقيق صورية، تخرج بنتيجة بان الطيار قد اخطأ وعادة تقوم بتقديم الاعتذار بعد ان تكون قد روت الأرض من دماء شعبنا، وقد تكون حماس تحضر لعملية انتقام في الوقت والمكان المناسب ولله اعلم.

السؤال الجوهري هو: بماذا ترد السلطة الفلسطينية عندما ترتكب عصاباتها والآلة العسكرية الفاشية الصهيونية جرائمها؟

الجميع يرى اعتداءات المستوطنين اليومية على أهلنا وعلى مقدساتنا وعلى ممتلكاتنا في كل مكان، على المسجد الأقصى وها هو مسرى الرسول يصرخ إلى السماء، يحث المسلمين على انقاذه من بين براثن ومخالب المحتلين، ولكن الكثير من الحكام باعوا الأخضر واليابس، ولسان حالهم يقول افعلوا بنا ما تشاءون.

قبل أسبوع اقتلع المستوطنين 300 شجرة زيتون في يوم واحد فماذا فعلتم يا سيد علول؟ هل استرسل في التذكر بجرائم الاحتلال وتخريب الممتلكات من تجريف للأراضي واعطاب السيارات وهدم بيوت ألخ..؟

قبل فترة ضبطت الكاميرا أحد الجنود ممن يتخذون سطوح المنازل العالية مركزا للمراقبة وهو يبول على المارة وعندما سأله زميله ماذا تفعل؟ اجابه إني ابول على العرب، هكذا بكل بساطة، وماذا بالمقابل؟ تنسيق أمنى؟ التهرب من ردود الفعل اللازمة، إزاحة الحواجز التابعة للسلطة لإتاحة المجال للاحتلال كي يفعل ما يريد!

هذا هو الواقع في الضفة الغربية الذي لا يستطيع ايًا كان ان ينكره وبالمقابل لا يجرؤ الاحتلال على الدخول إلى غزة، وأريد هنا ان الفت الانتباه ومن خلال تجربة طويلة مع أبناء عشيرتي التي تهادنت شريحة منها مع الاحتلال وخدمت في جيشها، فماذا كانت النتيجة؟، مزيدا من الاستهتار.. مزيدا من مصادرة الأراضي، ومزيدًا من هضم الحقوق. حتى أضحت عشيرتي هي الافقر ثقافيا واقتصاديا. من هنا اعود أقول للسيد عالول بان التخاذل تحت أي مبرر هو الذي أدى إلى الاستهتار بشعبنا.. هو الذي فتح شهية الاحتلال للنهش أكثر في لحم شعبنا.. هو الذي أدى لتسيب المستوطنين الذين يعثون في الأرض فسادًا.. هو الذي ادى وإلى بناء المزيد من المستوطنات، وهنا بودي ان اعلم السيد عالول بان الحركة الصهيونية طلبت من بلفور ان تكون حدود إسرائيل حتى نهر الليطاني في لبنان، ولو تخاذل اهل لبنان كانت إسرائيل ستبقي حدودها في لبنان حيث ارادت، ولكن الشعب اللبناني لم يتخاذل وانت تعرف النتيجة، لقد هرب الاحتلال بعد ان لف ذيله في ليلة ظلماء، وترك العملاء يتخبطون وقد تحول عميلهم الأول إلى باع فلافل في احدى شوارع تل ابيب، فيا سيد علول بالله عليك، قبل ان تنتقد الاخرين وترى القشة التي في عيونهم شاهد العامود الذي في عينك، وإذا استمر هذا التخاذل العربي العام، توقع ما هو اكبر مما نحن عليه، خاصة وان النازية الجديدة المتمثلة في الولايات المتحدة وعدد من الدول العربية معهم، وقد تضم إسرائيل الضفة ولا تستغرب إذا طردت السكان إلى الأردن وغيرها من الدول العربية، ارجو منك ان تفيق من سباتك وقراءة الواقع قراءة صحيحة بدلا من الهمز واللمز واتهام الأخر بالتخاذل.





‫בתאריך יום ב׳, 30 בדצמ׳ 2019 ב-15:01 מאת ‪Hadi Zaher‬‏ <‪hadizaher@gmail.com‬‏>:‬
الرجاء اعتماد هذا النص وشكرا
مسرحية قصيرة

المليارات

هادي زاهر

المكان: عزبة تقع على قمة جبل مشرف، بعيدة عن المناطق السكنية

الشخوص

حسين: مع اللباس التقليدي ويعتمر عمامة سوداء

بطرس: مربوع يبدو بانه ذكي جدًا

معروف: طويل ورفيع ينحني قليلا، له شنب غير منسق، ويميل إلى الهزل قليلًا.

احمد: جدي جدًا له كرش، سليط اللسان.

اتفق حسين.. احمد.. معروف.. وبطرس على الاستمرار في تقسيم ثروة البلاد فيما بينهم، وكان احمد قد اقام عزبة في ارض يملكها، نائية عن المناطق السكنية، تقع على قمة جبل شاهق يشرف على كل الجهات، يظهر من هناك جمال الطبيعة الذي يسحر العقول ويأسر النظر، حيث رؤوس الجبال تعانق الغيوم والجداول تمر بين المنحدرات في طريقها نحو الشعاب إلى أعماق الأرض، تروي في مسارها النباتات التي تكسي الأرض وأشجار الأرز الباسقة التي تشحن النفوس بالبِشر.

بعد تحديد الموعد، وصل كل بمفرده إلى العزبة كما تقتضي اللعبة، فمن المهم جدًا بان يعتقد الناس بان هناك خلافات كبيرة بينهم لا يمكن تسويتها.

وعند اللقاء ترجمت قسمات وجوههم مدى اشواقهم المتدفقة لبعضهم البعض، وبدأت حلقات العناق المتواصلة تعكس مدى عمق العلاقات الحميمة التي تربط بينهم، بعد حلقة العناق أخذ كل مكانه حول طاولة مستديرة تتوسط العزبة، عامرة بالمشروبات الروحية وبكل ما لذ وطاب، ما عدا معروف الذي لم يجلس واخذ ينظر بعيدًا وهو يتأفف ويصر على اسنانه، انتبه الزملاء إليه وقال أحمد: تفضل بالجلوس، لا تخشى فلم نضع المسامير على مقعدك لان اطرافك ضعيفة ولا تحمل السمنة.

حسين: (لمعروف) ما لي اراك متوترًا

معروف: انظروا إلى هناك (وهو يشير بإصبعه) إلى جهة الجنوب شرقًا، أتشاهدون هذه المروج.

بطرس: ما لها؟

معروف: لقد كانت لنا ولكن الوالد قام بتوزيعها على الفقراء.

بطرس: والدكم المرحوم كان شخصية استثنائية.. كان كامل الاوصاف وكان اشتراكيا بكل صدق وبكل معنى الكلمة رحمة الله عليه، لذلك قام بما قام به.

معروف: (يبتسم) وانا ايضًا اشتراكي، أشارك الناس لقمة خبزهم اليومية (ويضحك)

بطرس: لا تبكي على كأس الحليب الذي سكب على الأرض، فلك ما لنا من مليارات، كن قنوعًا، ثم اننا حضرنا إلى هنا كي نضع خطط لشفط ما تبقى في خزينة الدولة، وما تبقى في جيوب الناس.

احمد: تفضل يا معروف واجلس.. اجلس. نصف المية خمسين، لا تخف، كما قلت لك.

معروف يتقدم نحو الطاولة ويجلس، وبعد ان هدأت الأجواء قليلًا، اخذوا يتناولون المكسرات وسط مسامرات ومزاح ولكنهم احتاروا اين يرمون القشور.

أحمد: (ينتبه) نحن لسنا في مضافة بيتية، يمكنكم رمي القشور على الأرض فهناك صبية سيقومون بتنظيف الأرضية صباحًا، فلا تحملوا همًا.

وما هي إلا لحظة حتى ارتفع رنين الكؤوس.. اخذ كل يدق كأسه بكأس زميله مرفقًا ذلك بالقول: في صحتك.

حسين: (رشف رشفة وصدم كأسه بكأس بطرس بلطف) في صحة شعبنا الطيب المسكيييين.

بطرس: (بدوره لطم كأسه بكأس احمد وأضاف) في صحة شعبنا (وهو يرفع صوته) الغبي.

احمد: (لطم كأسه بكأس معروف) بل في صحة كلابنا السلوقية (ثم ضحك بصوتٍ عالٍ) ههههههههه.

حسين: لا لزوم لاستعمال مثل هذه العبارات.

بطرس: يبدو أن المشروب اخذ دوره عميقا فيكم، فأرجو التوقف عن الاحتساء كي لا نخسر أحدنا في حادث طرق عند العودة إلى بيوتنا.

حسين: آن الأوان ان يدور حديثنا حول الامر الذي قدمنا من اجل مناقشته.

احمد: فعلًا يجب ان نعرف كيف نزيد ثروتنا ونعبي جيوبنا وكروشنا ( وهو يضع يده على بطنه).

بطرس: علينا أن نظهر العداء الشديد فيما بيننا كي نتقن اللعبة، ويعتقد أهلنا باننا على خلاف شديد.

معروف: واضح تماما، ولا بأس إذا سب واحدنا الاخر، من تحت الزنار (وهأهأَ وهو يطوي ظهره إلى الخلف) هههههه، المهم أن نلعب كل في عشيرته كما يلعب الطفل بالمعجونة.

حسين: يا زلمي خليها كما يركل اللاعب الطابة في لعبة كرة القدم.

احمد: على فكرة، هل رأيتم كيف استطاع محمد صلاح أن يركل الكرة بكاحله ويحرز الهدف.

حسين: انه يملك موهبة خارقة.

معروف: موهبة قل مثيلها، انه يُراقص اللاعبين ويتخطى كل العراقيل ويودع الكرة بحبكة فنية رائعة داخل الشباك.

احمد: انه يجيد اللعب بمختلف الأساليب التي تجعل الخصم يقع في ارتباك.

حسين: انها موهبة من عند الله، وهو يرفع رأس الامة قاطبة.

بطرس: (يرفع صوته) دعونا من الحديث الجانبي، يجب ان نركز الحديث حول المهمة التي نجتمع بشأنها، واعتقد ان علينا أن نتقن الخطاب، الذي يجب ان نوحده، شريطة ان نتلعب بالكلمات لتكون قريبة من القلوب أهلنا الاحباء.

أحمد: ماذا تعني.. جميعنا يدرك ما عليه ان يفعل.

بطرس: يعني من الممكن لمعروف ان يقول بان لعشيرته الدور الأكبر في تحرير بلادنا من الاستعمار الفرنسي، لذلك يحق لها أكثر مما يحصل عليه، وانا.. بدوري أُثني على دور عشيرتي في النهضة العربية، الفكرية والأدبية، ولحسين أن يتغنى دائما بالدور الكبير في طرد المجرمين الصهاينة من بلادنا.

حسين: (مبتهجا وقد دغدغت كلمات بطرس مشاعره) كانت أطماع الصهاينة في ارضنا وكما طلبها خنزيرهم "بن غريون" من "بلفور" حتى نهر الليطاني على أساس ان لا تكون حدودهم الزائلة بإذن الله في فلسطين، متعرجة، ولولا المقاومة الباسلة كانوا قد استوطنا هناك واقاموا مستعمراتهم كما فعلوا في الضفة الغربية.

معروف: فعلًا القوة بحاجة إلى القوة ولا مكان للضعفاء في هذا العالم.

بطرس: أطماعهم لا حدود لها، وهم لا يشبعون ولا يقنعونهم، يريدون العصفور وخيطه.. البير والعطاء، الأخضر واليابس، وقد ازدادت شهيتهم بسبب التخاذل العربي المخجل والحقير.

معروف: قالوا لفرعون من فرعنك فأجاب لم أجد من يصدني.

حسين: فعلا هذا صحيح وهم اليوم يعتدون على مسرى النبي صلى الله عليه وسلم (ويرفع صونه) يوميًا (يصمت قليلا، ويتفرس في وجوه الحضور يكمل ) وقد قال رئيس وزراء سابق للكيان الصهيوني يدعى يسحاق شامير، ان الحدود الحالية تكفي الجيل الحاضر والجيل القادم بحاجة إلى حدود أخرى، كما قال احد جنرالاتهم يدعى اهرون يريف، لدينا خطة جاهزة لتهجير العرب من فلسطين وننتظر مأساة عالمية بحيث تنشغل البشرية لنقوم بتنفيذ الخطة، وهم يريدون التخلص من القضية الفلسطينية بواسطة قلب نظام الملك الهاشمي، كل ذلك يحدث وعملية التطبيع مع الكيان الصهيوني جارية على قدم وساق.

معروف: (وهو يضحك) ووسط.. فعلا ان هذا الجسم الغريب الذي زرعه الاستعمار في وطننا، هو الكيان الوحيد على وجه الأرض الذي لم يقر لنفسه دستورًا.

بطرس: دعنا نركز حديثنا على ما حضرنا من اجله، يجب ان يتمحور النقاش حول الآلية التي يجب ان ننتهجها لنجاح الخطة.

معروف: دعنا نضحك قليلًا، نرطب الأجواء يا اخي، فيما العجلة، انت كل الوقت تضغط كي نحصر الحديث حول هدفنا النهائي.

أحمد: (يعترض على كلام معروف) فعلا هذا ما يجب ان يكون، فخسارة على الوقت، اعتقد أن علينا ان ننمي ونعزز العصبية المذهبية والدينية، كي يكون من السهل جر مختلف السكان إلى مصيدتنا.

معروف: وه..وه.. حلوه هذه، مصيدتنا.

بطرس: ومهم جدا ان نتقرب من رجال الدين ونغدق عليهم الكثير من المال كي نحتمي بهم وقت الحاجة، فمنهم من هو دنيء ونهم للغاية، ويمكن ان يُشترى لأجل اصدار الفتاوى لصالحنا.

معروف: (يغني) ما احلاه يا وعدي (يقف ويأخذ بهز مؤخرته وهو يغني) ماحلاه.. ما احلاه.. ما احلاااااااه (يضحك الجميع على حركاته، يتوقف ويستمر في حديثه) واضح ما يقصده بطرس، على كل منا ان يوهم عشيرته بانها في خطر وجود، وان العشيرة الأخرى تريد أن تنهش لحمها، وبذلك يثير حمية أبناء عشيرته مما يدخل عشائرنا في حالة صدام دائم وعندها نجد الفرصة الذهبية لنتلعب بمقدرات شعبنا.

بطرس: صحيح ولكن علينا أن نضع سناريوهات لما قد يحدث كي نستدرك إذا استوجب الامر.

حسين: فعلا علينا أن نتصور ما قد يحدث ونوفر العلاج قبل ان تتأزم الأمور.

أحمد: إذا تأزمت جدًا، وسقط عدد من المواطنين، ندعو الناس إلى التعقل والتروي والمحبة ونقول اننا أبناء نفس الشعب ومن العار علينا ان نتقاتل لان مصلحة واحدة تجمعنا، ومصير واحد يجب ان يوحدنا من اجل مستقبلنا ومستقبل أولادنا والعيش الكريم في وطننا.

حسين: (بصوت عال) حيهم، هذا هو الكلام الصحيح.

أحمد: المهم النتيجة النهائية وليس من جمرك على الكلام.

بطرس: يمكن ان نقول أيضا ان هذه مؤامرة دولية امبريالية تبغي السيطرة على بلادنا. وندفع من بيننا إلى الخروج إلى الشارع ورفع شعارات مثل خسئ الاستعمار الموت للصهيونية.

معروف: (يقف، قد ظهر عليه تأثير المشروبات.. يرفع الكأس ويغني) ما بين رنين الكاااااااس ورنة الالحان.. افرح.. وربح (ويعود إلى هز مؤخرته) افرح.. واربح وعش بأمااااان

احمد: واسرح.. وامرح.

بطرس: واكسح.. وافلح بكل ما في الجزاااان.

حسين: في الخزااااان.. في الخزان أصلح من في الجزان.

وحلقة طويلة من الهزق، معروف يعود إلى الجلوس

احمد: (ينظر إلى معروف وقد علق بعض الطعام على شنبه) يا زلمي قصقص شنباتك بشكل فني، كي لا يعلق فيه بقايا الطعام.

حسين وهو يضحك: مالك ومال شنباته، شو رأيك كمان تفحص أيضا شعيرات، (يصمت قليلا ثم يهزق)

معروف: وهو يضحك) أي نعم.. أي نعم انا موافق على كلام السيد حسين.

بطرس: دعكم من المزاح، المهم القشطة.. القشطة يا جماعة.. علينا الاستمرار في استغلال طمع الدول في بلادنا، التي تزودنا حاليًا بكل ما هب ودب من أسلحة ومال كي نمنح الفتات من هذه الخيرات للسكان، كلٌ إلى المتنفذين في عشيرته، ونلهط منها حصة الأسد كما نفعل دائمًا.

حسين: وشفط ولهط ومعط

احمد: علينا ان لا نكتفي بذلك، يجب ان نبدع ضرائب جديدة، فكروا معي في ذلك.

حسين: فكرة ممتازة.

بطرس: (يُسرع في موافقته على الفكرة) وجدتها.. وجدتها، اسمعوني جيدًا يا جماعة.

احمد: تفضل.. تفضل، مين ماسكك.

معروف دعنا نرى ماذا اخترعت، انت ابداعاتك خطيرة يا راجل( وقد تراقصت عيناه)

بطرس: (يكمل) الجميع يعلم بان لا أحد يستطيع اليوم ان يستغني عن وسائل الاتصال الحديثة.

حسين: فعلا

بطرس: (يستمر في حديثه) فما رأيكم في ان نفرض ضريبة على الواتساب.

معروف: (يتحدث متقطعًا) اشمعنا.. على.. الواتساب؟

احمد: (يصفر وهو يشير إلى بطرس) ولله انت موهوب.. فكرة رائعة.. انا معك.

معروف: وانا معك ( يهز برأسه رافعا صوته) معكم.

حسين: وانا معك

معروف: (يرفع الكأس) في صحة.. الاقتراح.. والمواهب.. ال.. الخا.. رقة.

حسين: ولماذا على الواتساب فقط.

بطرس: لان الزوجة او الابنة، إذا قامت بتنظيف بعض الاواني تعلم جارتها بذلك، ترسل لها رسالة على الواتساب، لو تشوفي شو اتعبت اليوم.. وإذا طبخت تصور الطبيخ وترسل الصور رسالة على الواتساب لتعلم القريب وكل صديقاتها وتقول اعملت اكل لو تذيقهم ابتكلي اصابعك وراهم وإذا قامت بمسح أرضية البيت تقول لصديقاتها لو اتشوفي البلاط كيف صرتي تتماري

احمد: ( يطلق مسبة ) صحيح.. وإذا مسحت الشباك.. تعلم أمها بذلك.

حسين: (يضحك وهو يهتز) وإذا جاءتها الدورة الشهرية تعلم زوجها، شو بدنا نعمل (وهو يتمايل) يا حبيبي (واثناء ذلك تسقط اللفة عن رأسه ينحني للمها، وهو يضعها على رأسه) انا مع هذه الفكرة لان في تنفيذها الكثير من الأوراق الخضراء.. يا سلام على الأوراق الخضراء.

احمد: بعد ناقص إذا الواحد دخل إلى المرحاض لقضاء حاجته، يعلم أعضاء مجموعته بذلك.

بطرس: (يرفع الكأس وهو يضحك) في صحة فكرة بطرس الرائعة وفي صحة الانسجام الا متناهي بيننااااااا (ويسمع صوت رنة الكؤوس، ثم صوت تلاقي الاكف.

ويسدل الستار





‫בתאריך יום א׳, 29 בדצמ׳ 2019 ב-19:20 מאת ‪Hadi Zaher‬‏ <‪hadizaher@gmail.com‬‏>:‬
مسرحية قصيرة

المليارات

هادي زاهر- فلسطين

اتفق حسين.. احمد.. معروف.. وبطرس على الاستمرار في تقاسم ثروة البلاد فيما بينهم، وكان احمد قد اقام عزبة في ارض يملكها، نائية عن المناطق السكنية، تقع على قمة جبل شاهق يشرف على كل الجهات، يظهر من هناك جمال الطبيعة الذي يسحر العقول ويأسر النظر، حيث رؤوس الجبال تعانق الغيوم والجداول تمر بين المنحدرات في طريقها نحو الشعاب إلى أعماق الأرض، تروي في مسارها النباتات التي تكسي الأرض وأشجار الأرز الباسقة التي تشحن النفوس بالبِشر.

بعد تحديد الموعد، وصل كل بمفرده إلى العزبة كما تقتضي اللعبة، فمن المهم جدًا بان يعتقد الناس بان هناك خلافات كبيرة بينهم لا يمكن ان تسويتها.

وعند اللقاء ترجمت قسمات وجوههم مدى اشواقهم المتدفقة لبعضهم البعض، وبدأت حلقات العناق المتواصلة تعكس مدى عمق العلاقات الحميمة التي تربط بينهم، بعد حلقة العناق أخذ كل مكانه حول طاولة مستديرة تتوسط العزبة، عامرة بالمشروبات الروحية وبكل ما لذ وطاب، ما عدا معروف الذي لم يجلس واخذ ينظر بعيدًا وهو يتأفف ويصر على اسنانه، انتبه الزملاء إليه وقال أحمد: تفضل بالجلوس.

حسين: (لمعروف) ما لي اراك متوترًا

معروف: انظروا إلى هناك (وهو يشير بإصبعه) إلى جهة الجنوب شرقًا، تشاهدون هذه المروج.

بطرس: ما لها؟

معروف: لقد كانت لنا ولكن الوالد قام بتوزيعها على الفقراء.

بطرس: والدكم المرحوم كان شخصية استثنائية.. كان كامل الاوصاف وكان اشتراكيا بكل صدق وبكل معنى الكلمة رحمة الله عليه ، لذلك قام بما قام به.

أضف تعليق

التعليقات