الشريط الأخباري

يفعات بارون: التغيير يأتي من قبل النساء، وايضاً في الهايتك

محمود غالية موقع بكرا
نشر بـ 30/12/2019 20:00 , التعديل الأخير 30/12/2019 20:00
يفعات بارون: التغيير يأتي من قبل النساء، وايضاً في الهايتك

تنشط جمعية  itworks منن خلال تطوير مجال الهايتك في البلاد بشكل عام ، والنساء بشكل خاص، غدا الثلاثاء سوف تنظم الجمعية، في شركة انتل في بيتح تكفا ، وبالتعاون مع شركة انتل، والسفارة الامريكية، وشركة معوف، ووزارة الاقتصاد والرفاه الاجتماعي حدثا هاما سيتطرق لدور النساء العربيات ، واندماجهم في عالم الهايتك من اجل دعم النساء العربيات في المراحل الأولى التي يتم الانضمام من خلالها إلى مشاريع متعددة

للمرأة العربية يوجد مكان ايضاً في الهايتك

عن الحدث الفريد من نوعه تحدث مراسلنا مع يفعات بارون مديرة جمعية itworks التي تحدثت عن برامج الجمعية، ودورها من اجل حث النساء العربيات للاندماج في عالم الهايتك، والعوائق التي تواجهها المرأة العربية حيث قالت:" يوجد في المجتمع العربي نساء مع طاقات كبيرة ومعرفة جيدة في مجال الهايتك، نحن في الجمعية نقف بجانبهن ، ونساعدهن من إيجاد عمل والاندماج في هذا المجال ، اظن من اجل تطوير هذا الامر يتوجب ان يكون هناك وعي كافي لدى النساء بهذا الموضوع ، لا شك هنالك نقص كبير في المهندسين العرب في مجال الهايتك، وطبعا بالمهندسات العربيات، لكن انا اؤمن دائما بان التغيير يأتي حتما من النساء، لذلك من خلال هذا الحدث سوف نقوم باقناع العنصر النسائي بان يوجد لهن مكان أيضا في الهايتك، رغم كونهم أمهات وسنعطي امثلة من الواقع عن قصص لنساء ناجحات". 


0.01% هي نسبة العرب في الهايتك وهنالك عدة عوائق

وأضافت :" سوف نقوم بإجراءاستطلاع قبل المؤتمر لمعرفة ماهي توقعات وطموحات المرأة العربية في مجال الهايتك ، ومن خلال المؤتمر يمكن ان نحفزهم على الانضمام الى هذا المجال ، ايضا نعرفهم على نساء ناجحات ، وارشادهن من اجل إيجاد عمل، وانا على ثقة تامة بان النساء العربيات قادرات على تحقيق النجاح، ولدينا العديد من قصص نجاحات لنساء عربيات، رغم ان النسبة هي قليلة جدا حتى الان وهي 0.01% .

وتحدثت يفعات عن العوائق التي تعييق تقدم المراة العربية حيث قالت:" ان ما نعمل عليه في itworks هو مبدأ "صديق يحضر صديق" وهذا من الصعب ان يكون في المجتمع العربي، لان لا يوجد الكثير من المهندسين العرب في الهايتك لكي يحضروا موظفين جدد ، اضف لذلك البعد الجغرافي أيضا هو عائق في اندماج المجتمع العربي في الهايتك ، حيث هنالك مهندسين ذوي كفاءة عالية في الناصرة والشمال لا يختلفون عن المهندسين في تل ابيب والمركز، وهنالك عائق اللغة، وعوائق تربوية ، وهنالك بعض الشرك لا يوجد لديهم المعرفة في كيفية استيعاب مهندسين ومهندسات من المجتمع العربي، لذلك نحن بالجمعية نعطي هذه الشرك الأدوات في كيفية استيعاب العرب، لان لديهم مواهب وطالقات كبيرة، كما نقوم بتأهيل المهندسين في كيفية اجراء مقابلات ، وتقويتهم في اللغة".
 

أضف تعليق

التعليقات