الشريط الأخباري

نقع الدجاج النيئ في الخلّ أو عصير اللّيمون.. هل يقتلُ البكتيريا؟

موقع بكرا
نشر بـ 19/11/2019 11:10 , التعديل الأخير 19/11/2019 11:10
نقع الدجاج النيئ في الخلّ أو عصير اللّيمون.. هل يقتلُ البكتيريا؟

أشار باحثون وأطباء إلى أنّ بدلاً من أنْ يتسبب شطف الدجاج نيئًا في تنظيفه، فإنّه قد يتسبب في بعثرة البكتيريا الضّارّة على أرفف المطبخ وكذلك على الأطعمة الأخرى، التي تمّ غسلها بشكل صحيح وتعتبر جاهزة للأكل.

في هذا الاطار، قالت ميندي براشيرز، نائب السكرتير الثاني لشؤون سلامة الأغذية في وزارة الزراعة الأميركية، التي أجرت الدراسة إن "يُحَضِّر كثير من الناس أطباق السّلطة بالقرب من حوض الغسيل، وهو ما يلوّثها".

وقد تعاونت وزارة الزراعة مع باحثين من جامعة نورث كارولينا للتحقّق من الطريقة التي تتعامل بها ربّات البيوت مع الدجاج النيئ، والطريقة التي تؤثّر بها تلك الجزيئات على الأطعمة القريبة.


واكتشفت براشيرز وزملاؤها أنّ البعض ممن شاركوا في تلك الدراسة كانوا يغسلون الدّجاج بنقعها في الحوض، إما بالمياه فقط، أو بإضافة صابون، خل أو عصير ليمون.

وقال بين تشابمان وهو اختصاصيّ سلامة الغذاء والأستاذ في جامعة ولاية نيويورك "تلك القصص بمثابة قصص رعب من وجهة نظر ميكروبيولوجية. وليس هناك أيّ أدلّة جيدة تثبت أنّ نقع الدجاج النيئ في الخلّ أو عصير الليمون يمكن أنْ يقتل البكتيريا".

وأضاف تشابمان: "وكان أكثر ما أدهشني هو كميّة الأطعمة التي يتمّ تحضيرها داخل وحول حوض الغسيل، بعد أنْ تنتهي ربّة المنزل من غسل الدجاج. واتّضح لنا أنّ أغلب المشاركين يشطفون الخسّ في مصفاة حوض كان به دجاج نيئ. وتبيّن لنا أنّ المياه الملوّثة في الحوض تتناثر بعد ذلك على الخسّ، وهو ما لم نكن نعلمه من قبل".

ونوّه الباحثون إلى أنّ السلمونيلا هي أكثر أنواع البكتيريا التي يتمّ الربط بينها وبين الدواجن النيئة، وأنّها تقود لحوالي مليون مرض في الولايات المتّحدة بصورة سنويّة. ولفتوا إلى وجود بكتيريا أخرى تعرف ببكتيريا التّسمّم الغذائيّ أو (campylobacter)، وهي البكتيريا التي توجد في الدواجن النيئة أو غير المطبوخة، وهي المسؤولة عن ما يقرب من 1.3 مليون مرض كلّ عام. وأكّد خبراء سلامة الغذاء على أهميّة إعادة تعليم الأجيال القادمة، وتعريف الأطفال بكثير من مبادئ التعامل في المطبخ، لتثقيفهم بطريقة الطّهي وكذلك بضمان فعل ذلك بأمان.
المصدر: فوشيا

أضف تعليق

التعليقات