الشريط الأخباري

هل القهوة فعلًا مضرة للجسم؟ .. د. عبد الله وتد يتحدث لـ"بـُكرا"

ميساء حسن، موقع بكرا
نشر بـ 10/11/2019 07:22 , التعديل الأخير 10/11/2019 07:22
هل القهوة فعلًا مضرة للجسم؟ .. د. عبد الله وتد يتحدث لـ
د. عبد الله وتد

يعتبر فنجان القهوة من أساسيات أي اجتماع في مجتمعنا، إذا كان بين افراد العائلة، أو الأصدقاء، أو في أماكن العمل، أو في الأفراح وحتى في بيوت العزاء، فالقهوة جزء لا يتجزأ من حياتنا، القهوة العربية، أو "السادة" أو حتى القهوة الإيطالية "الاسبرسو" التي دخلت إلى حياتنا بقوة في السنوات الأخيرة. 

الكثير من الناس يفتخرون في طريقة إعدادهم للقهوة، وبعضهم حتى اتقن صنع القهوة الى درجة التفنن الحقيقي سواء مع مع سكر خفيف، مضبوطة أو مرة، مع رغوه أو مليئة بالحبيبات، لا يمكن للكثير من أبناء مجتمعنا أن يتخلوا عن فكرة شرب القهوة، لكن بعد ذلك قد يشعر بعضهم بالندم، بسبب أضرارها، وفي الحقيقة ليسوا مضطرون لذلك بالفعل، أي، ليسوا مضطرون للندم.

مراسلتنا أجرت حديثا مع د.عبد الله وتد، مختص امراض باطنيه وباحث في أ مراض المناعة الذاتية في مستشفى تل هشومير، وباحث في كل موضوع تأثير القهوة وبعض مأكولاتنا ومشروباتنا على الجسم.

سؤال: ما علاقة مرض السكري بشرب القهوة وهل يؤثر شرب القهوة على المرض نفسه؟

ناك عدة دراسات قامت بدراسة تأثير القهوة على مرض السكري. يستهلك الشخص البالغ في الدول الغربية حوالي فنجانين (474 مليلتر) من القهوة يوميًا، والتي يمكن أن تحتوي على حوالي 280 ملليغرام من الكافيين. بالنسبة لمعظم البالغين الأصحاء، لا يبدو أن الكافيين يؤثر بشكل ملحوظ على مستويات السكر في الدم (الجلوكوز)، ويبدو أن استهلاك 400 ملليغرام يوميًا آمن من هذه الناحية. تشير بعض الدراسات إلى أن تناول القهوة، المحتوية على الكافيين أو منزوع الكافيين، قد يقلل بالفعل من خطر الإصابة بمرض السكري. بالنسبة لمرضى السكري، فقد يرتبط تأثير الكافيين على عمل الأنسولين بارتفاع أو انخفاض مستويات السكر في الدم. والكافيين يؤثر على كل شخص بشكل مختلف. إذا كنت تعاني من مرض السكري أو كنت تكافح للسيطرة على مستويات السكر في الدم لديك، فإن الحد من كمية الكافيين في نظامك الغذائي قد يوفر فائد. لذلك من المستحسن عدم الافراط بشرب القهوة بشكل عام وعند مرضى السكري بشكل خاص.

سؤال: القهوة مع الامراض الباطنية ,هل تساعد تحسين ام زيادة الضرر؟

- يرتبط استهلاك القهوة المعتدل (3-5 أكواب يوميًا) بانخفاض معدل الوفيات الناجمة عن جميع الأسباب، وتقليل خطر الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري، وانخفاض خطر الإصابة بمرض الباركينسون، والخرف، وتليف الكبد الحي، وبعض أنواع السرطان، بما في ذلك الكبد وبطانة الرحم. ومع ذلك، يمكن أن يكون للقهوة آثار مختلفة على الأمراض المختلفة. لذلك، من المستحسن استشارة الطبيب حول مرضك المحدد وارتباطه باستهلاك القهوة.

سؤال: هشاشة العظام ,زيادة الوزن, التجاعيد والكثير من المقولات الشائعة ان القهوة تسبب في ذلك ما رايك بالموضوع؟

- تم ربط استهلاك الكافيين مع تقليل كثافة المعادن في العظام، وزيادة خطر كسر الورك، والتأثير سلبا على احتباس الكالسيوم. آثار القهوة على استقلاب العظام لا تزال مثيرة للجدل، على الرغم من أن العديد من الدراسات قد اقترحت أن الكافيين يرتبط مع كبير زيادة في خطر الكسر وهشاشة العظام وأمراض اللثة. اما بالنسبة للوزن، اكتشف علماء من جامعة نوتنغهام أن شرب فنجان من القهوة يمكن أن يحفز "الدهون البنية"، وهي دفاعات الجسم المضادة للدهون، والتي يمكن أن تكون المفتاح لمعالجة السمنة ومرض السكري. وبالنسبة لتجاعيد الوجه فهناك جدل كبير حول الموضوع، بحيث ان بعض الدراسات اشارت الى ان تطبيق القهوة مباشرة على جلدك قد يساعد على تقليل ظهور بقع الشمس والاحمرار والخطوط الدقيقة. في الواقع، وجدت إحدى الدراسات وجود علاقة مباشرة بين شرب القهوة وانخفاض في آثار التجاعيد على الوجه.

وأضاف: قد يتمكن الكافيين من تخفيف الالتهاب الذي يزداد سوءًا مع تقدم العمر، وفقًا لدراسات كثيره فهناك آثار مختلفة للكافيين على الخلايا المناعية. يمكن أن يكون لاستهلاك القهوة تأثيرات إيجابية على بعض أمراض المناعة الذاتية مثل التصلب المتعدد، ولكنه يمكن أن يؤثر سلبًا على أمراض أخرى مثل التهاب المفاصل الروماتويدي. وبالتالي فإن تأثير القهوة يتعلق بالمرض نفسه. لكن بشكل عام هناك اتفاق بين الباحثين بشكل عام ان القهوة تقوم بتخفيف الالتهاب. 

أضف تعليق

التعليقات