الشريط الأخباري

في "هاكاثون" حيفا: الطلاب العرب خلال سنتين سيغلقون أكثر من 50% من النقص في مجال الهايتك

موقع بكرا
نشر بـ 11/11/2018 23:34 , التعديل الأخير 11/11/2018 23:34

في استاد سامي عوفر الجديد العصري،  اجتمع، اليوم الأحد المئات من طلاب المدارس الثانوية العربية في مسابقة ماراثونية لتطوير حلول تكنولوجية تعنى بحاجات وتحديات يومية متعددة، وذلك في منافسة مكثفة لمدة يوم واحد تنتهي بحفل اختتامي لتتويج الفائزين في المسابقة.

مسابقة "هاكاثون" التي تنظمها  مؤسسة تسوفن وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم

نظم هاكاثون طلاب المدارس الثانوية هذا للمرة الرابعة على التوالي في المجتمع العربي، وللمرة الأولى على مستوى قطري وذلك بمشاركة أكثر من 250 طالب وطالبة (50 فرقة) الذين يتنافسون على ترجمة أفكار هادفة لتطبيقات عملية محوسبة، بالإضافة الى مئات المشاركين من الطلاب واولياء الأمور والمدرسين، من كل انحاء البلاد. الهاكاثون بمبادرة من مؤسسة تسوفن وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، وبدعم من جهات عديدة.

أكثر من 250 طالب/ة تنافسوا ضمن 50 فرقة على ترجمة أفكار هادفة لتطبيقات محوسبة.

سامي سعدي، مدير تسوفن لـ"بـُكرا" تحدث عن الهاكتون وسيرورة برنامجه وكيفية مشاركة الطلاب فيه .

وبدوره المبادر هانس شقور، وهو مدير مشارك في "تسوفن"، تحدث أ، آلاف الطلاب العرب يتعلمون مواضيع الهايتك، وخلال سنة أو سنتين سيغلقون أكثر من 50% من النقص في مجال الهايتك رغم أن نسبتنا في البلاد 20%.

المبادرون الطلاب تحدثوا أيضًا عن مشاريعهم والمبادرات التي اطلقوها.

هذا وشارك العشرات من المهندسين العاملين في صناعة الهايتك في الهاكاثون كمرشدين (Mentors) وذلك لمساعدة الفرق المتنافسة على ترجمة افكارها الهادفة لحلول عملية واخراجها الى حيز النور كتطبيقات محوسبة عملية، ويقوم على التحكيم مجموعة بارزة من أصحاب الخبرة والرياديين في الهايتك والعلوم والإدارة والاقتصاد، حيث سيقوم الحكام بتتويج الفرق الفائزة بالجوائز القيّمة والتي تشمل مشاركة الفريق الفائز بالمرتبة الأولى في مؤتمر تكنولوجي في أوروبا، اما الفريق الفائز في المرتبة الثانية فسيفوز بحواسيب نقالة، وسيفوز الفريق في المرتبة الثالثة بأجهزة لوحية محوسبة، بالإضافة الى دعم كافة المشاريع الطلابية الناشئة من خلال برامج تطوير المبادرات الريادية لمؤسسة تسوفن.

يأتي تنظيم هاكاثون طلاب المدارس الثانوية بهدف خلق حراك وتحفيز بين الكفاءات الشبابية لزيادة مدى انكشاف الطلاب على صناعة الهايتك والعلوم الدقيقة وامكانيات الانخراط بها علمياً وعملياً، وتشجيع التفكير والتعاون على الابداع والابتكار والمبادرة والريادة التكنولوجية.

عن مؤسسة تسوفن: شركة غير ربحية، أقيمت بهدف تطوير صناعة الهايتك في المجتمع العربي، وذلك كرافعة للنمو وللتكافؤ الاقتصادي يشمل توظيف الأكاديميين العرب في سوق العمل بمجال الهايتك والعلوم الدقيقة، وجلب شركات متقدمة للاستثمار وانشاء فروع لها في المدن العربية. مؤسسة تسوفن تنفذ رؤيتها من خلال إنشاء مراكز للتأهيل التكنولوجي وإعداد ومرافقة الخريجين العرب للانخراط في سوق العمل المتقدم، والعمل امام ومع شركات الهايتك لزيادة تشغيل المهندسين العرب، بالإضافة الى العمل مع السلطات المحلية العربية، والضغط على الجهات الحكومية لتحصيل امتيازات اقتصادية لدعم انشاء وبناء الهايتك في المجتمع العربي.

أضف تعليق

التعليقات