الشريط الأخباري

د. عادل شلاعطة: فيروس "الزيكا" لم يصل بلادنا وعلينا التروي وعدم الخوف

موقع بكرا
نشر بـ 03/02/2016 14:12 , التعديل الأخير 03/02/2016 14:12

شهدت البلاد في الفترة الاخيرة حالات مرض جديدة والتي يسببها فيروس يحمل اسم "زيكا"، الامر الذي ادى الى تخوف من قبل مواطني البلاد، والذي تأتي اعراضه مشابهة كأمراض الرشح والانفلونزا العادية.

عن هذا الموضوع التقى مراسلنا بالدكتور عادل شلاعطة ابن مدينة سخنين، طبيب اطفال، اخصائي طب الوراثة، ومسؤول قسم الوراثة في مستشفى "روتشليد" في حيفا، الذي استبعد تفشي هذا المرض في بلادنا، وينصح المواطنين بعدم الدخول إلى حالات هلع.

فيروس "الزيكا" ينتقل عن طريق البعوض

"زيكا هو فيروس ينتشر عن طريق البعوض" بهذه الكلمات بدأ الدكتور عادل شلاعطة حديثه لموقع "بكرا" والذي اضاف: الجميع يعرف ان البعوض ايضا مسؤول عن انطلاق مرض الملاريا ويمكن ان يُدخل لجسم الانسان فيروسات مختلفة، البعوض منتشر اكثر في المناطق الاستوائية، والبعوض مسؤول عن عدة امراض يمكن ان تكون اخطر من فيروس "الزيكا" وهي انواع مختلفة من الحمى، اضافة لحمى النيل الغربي الذي هو ايضا موسمي ونسمع عنه في كل سنة تقريبا، وهذا ايضا ينتقل عن طريق البعوض الذي يسمى "بالنمري" لانه يشبه النمر.

ليس خطيرا كيفما نتصور

وأضاف: اما تحديدا بالنسبة لفيروس "الزيكا" فهو ليس خطيرًا كما يروج له البعض، إنما كأمراض الرشح والانفلونزا العادية حيث أن أعراضه تتنوع ما بين الصداع وارتفاع درجة حرارة الجسم وآلام بالمفاصل والتهاب في العيون ، الفيروس ذاته انتشر في سنوات الـ 40-50 في افريقيا ومن ثم انقل الى شرق اسيا ومن ثم الى امريكا اللاتينية، البرازيل وجاراتها.
 
وقال: في نهاية العام الماضي سمعنا من خلال نشرات طبية عن مشاكل التي تربط بين فيروس"الزيكا" والجنين حيث يؤدي الى مشاكل خلقية، وهنا تكمن الخطورة، حيث كان الحديث سابقا عن ان هذه الفيروسات اما ان تكون مميتة واما ان تحدث اي عطب في الاجهزة العصبية، ولكن ان يصل الى الجنين فهذا تعدى الخطوط الحمراء، البعوض عمليا هو يمتص دم الانسان وينقله الى شخص اخر من حارة الى حارة، خلال مدة بسيطة وهكذا تكون العدوى .

الفيروس لدى النساء الحوامل قد يؤدي الى تشوهات خلقية، ويمكن تشخيصه

واضاف الدكتور عادل شلاعطة: وجدوا في البرازيل انّ النساء الحوامل واالواتي تعرضن للفيروس واصبح لديهن انفلونزا عادية، بنسبة 1-5 حدث معهن تشوهات لدى الجنين حيث ولد الجنين مع رأس صغير، مع اصابة في نمو الدماغ، وهذا يؤدي الى تخلف وما يتبع. ولكن المراة الحامل، التي تقوم بفحوصات دورية في فترة الحمل، يمكن خلالها اكتشاف هذا الفيروس، ومعالجة الموضوع.

واسهب: لا اريد التطرق إلى قصة اسقاط الجنين، الحمد لله بلادنا ما زالت بعيدة عن هذا الفيروس، وبالنسبة للحالتين التي ذكرتها وسائل الإعلام، يدور الحديث عن ام وابنتها وليست ام حامل، في امريكا ينصحون حاليا بعدم الدخول الى حمل لمدة سنتين في الدول التي يوجد بها هذا الوباء، حتى تجد منظمة الصحة العالمية تطعيما لهذا الفيروس.

التروي وعدم الخوف


واختتم شلاعطة: انصح المواطنين بالتروي، لا يوجد مكان هنا للخوف، لان الفيروس غير موجود في بلادنا بتاتا ولكن نتيجة للتنقل والسفر حتما سيصل الى بلادنا ولكن الامر الذي يدعو للتفاؤل بان منظمة الصحة العالمية تعمل على تحضير تطعيم لهذا الفيروس وسيكون متوفر لدينا قبل وصول الفيروس الينا، من هنا ادعو جميع المواطنين بعدم التخوف من التطعيمات للفيروسات وعلى سبيل المثال كل من تلقى تطعيم لانفولنزا الخنازير لم يصاب بهذا المرض.

أضف تعليق

التعليقات