الشريط الأخباري

د. الياس: هذه أعراض أنفلونزا الخنازير لدى الاطفال

مصطفى عاطف قبلاوي، موقع بكرا
نشر بـ 17/02/2013 16:15 , التعديل الأخير 17/02/2013 16:15

 قليل من الناس يجهلون أعراض انفلونزا الخنازير في الأطفال الرضع، وبما أن هذا المرض عاد للبلاد ليشكل هاجسًا مقلقًا للعديدين، تحدثنا مع مدير قسم الأطفال في المستشفى الفرنسي الدكتور نائل الياس، للتحدث عن أعراض هذا المرض على الأطفال وسبل الوقابة منه.

استهل د. الياس حديثه بالقول: "إنه ليس من السهل التعرف على أعراض انفلونزا الخنازير في الأطفال، كما أنها تشبه إلى حد كبير انفلونزا الشتاء المعتادة.

مع ذلك، نضع في اعتبارنا أن انفلونزا الخنازير هو مرض حاد يصيب الجهاز التنفسي. هذا هو السبب في أن أعراض انفلونزا الخنازير في الاطفال والرضع تفاقم بسرعة في غضون فترة زمنية قصيرة. ومن أبرز الأعراض ارتفاع درجة الحرارة، إذ ان الحرارة هي أحد الأعراض التي يمكن أن تساعد في التمييز بين انفلونزا الخنازير والانفلونزا الموسمية. ترتفع درجة حرارة الجسم بشكل غير طبيعي ومع الوقت، وقد تتجاوز الـ 38.3 درجة سيلزيوس. أيضا، حمى لا تستجيب للأدوية، وه ما لا يسري على الانفلونزا الموسمية. رفع درجة حرارة الجسم التي لا تزال مستمرة هي أحد أعراض مرض انفلونزا الخنازير الأكثر شيوعا بين الأطفال الرضع."

صعوبة التنفس والطفح الجلدي من الاعراض البارزة...

وتابع: "أما العرض الثاني فهو صعوبة التنفس، وذلك لأن فيروس انفلونزا الخنازير يغزو الجهاز التنفسي بطريقة منهجية وعادة ما تكون أكثر حدة من الانفلونزا الموسمية. تشير الدراسات إلى أن الفيروس ينتشر بشكل سريع عندما يدخل الجهاز التنفسي. لذلك، من الممكن أن تزداد مشاكل التنفس لدى الرضع والأطفال الصغار سوءا خلال بضعة أيام، إذا لم يتم اتخاذ العلاج الفوري، ولا تقتصر أعراض انفلونزا الخنازير في الأطفال الصغار والرضع على ارتفاع درجة حرارة الجسم وصعوبة التنفس. من الممكن ان يعاني الطفل المصاب أيضا من آلام الجسم. ويمكن فهم هذا عندما يكون الشخص يحمل الطفل، حيث نلاحظ ان الطفل لا يهدأ ويبدأ على الفور بالبكاء."

وأضاف: "قد يعاني الأطفال مع انفلونزا الخنازير من الطفح الجلدي. جهاز المناعة عند الكشف عن وجود فيروس انفلونزا الخنازير في الجسم، قد يستجيب بصورة طفح جلدي يشبه إلى حدكبير شكل خلايا النحل، كما قد يصاب الطفل بنوبات متكررة من السعال هي أيضا واحدة من أعراض مرض انفلونزا الخنازير في الأطفال الرضع. من الممكن أن يبدأ الطفل بالسعال لفترات متواصلة. ترافقه نوبات متكررة من العطس، وهذا يمكن أن يشير أيضا إلى وجود فيروس انفلونزا الخنازير. خلافا لنزلات البرد التي تسبب انسداد الأنف، هنا الطفل يعاني من سيلان الأنف، وهو ما يعني وجود تراكم الكثير من السوائل في الأنف."

سبُل العلاج...

وفيما يخص علاج هذا المرض قال د. الياس: "إن العلاج لأعراض مرض انفلونزا الخنازير في الأطفال ينطوي على إدارة الأدوية المضادة للفيروسات عن طريق الفم أو عن طريق الوريد. لإبقاء الطفل في مأمن من العواقب الوخيمة لمرض انفلونزا الخنازير، من المهم أن تأخذ العلاج في الوقت المحدد. نضع في اعتبارنا أن انفلونزا الخنازير قابل للشفاء وغير ذلك، ليست هناك حاجة للذعر. العلاج في الوقت المناسب هو المفتاح لاستعادة الصحة الطبيعية للطفل."

 

أحببت الخبر ؟ شارك اصحابك 

أضف تعليق

التعليقات

من
تا - 16/06/2013 01:39