ما زالت تشهد قرية بئر المكسور اجواء حزينة بعد ان لقي الطفل عمار حجيرات مصرعه عصر اليوم الخميس متأثرًا بإصابته البالغة جراء تعرضه لرصاص أثناء لعبه بالحديقة العامة في بلدته برفقة أطفال آخرين.

وفي حديث مراسلنا مع عم المقرب للمرحوم ظافر حجيرات، قال:" فقدان عمار صعب علينا جمعيا ولم نتوقع ان نفقده يوم من الايام، عمار كان مليء بالحيوية ومحب للجميع".

وأكمل حديثه والدموع تملئ عينيه: "نحن نؤمن بالقضاء والقدر ورحم الله عمار وادخله واسع جناته، ونطالب بوقف ظاهرة العنف".

واختتم: "اوجه رسالتي الى المحامية الموكلة على المشتبهين؛ اين ضميرك بدفاعك عن هؤلاء المشتبهين؟! هذا الطفل قتل بدم بارد دون أي سبب، والمحامية تقول انهم ليسوا مشتبهين بقتل الطفل، على القانون ان يأخذ مجراه، ونطالب من المحامية تعتذر فورا، وحسبنا الله والنعم الوكيل". 

يشار إلى أننا تواصلنا مع محامية الدفاع وفضلت بدورها عدم التعقيب على ما جاء من تصريحات.