استقبل رئيس بلدية بيت لحم المحامي أنطون سلمان الوكيل البطريركي الجديد للروم الأرثوذكس في بيت لحم، سيادة المطران فينذكتوس في زيارته الأولى الى دار بلدية بيت لحم والتي هدفت الى التعرف على رئيس بلدية بيت لحم وللتأكيد على روح العمل المشترك لخدمة مدينة بيت لحم وأهلها.

ورافق سيادة الوكيل البطريركي مساعد الوكيل البطريركي في بيت لحم الارشمندريت بوليكاريوس والآباء الكهنة في كنيسة المهد للروم الأرثوذكس الأب الايكونومس سبيريدون سمور والأب عيسى ثلجية، والناطق باسم بطريركية الروم الأرثوذكس المقدسية الأب عيسى مصلح، وبحضور مدير عام البلدية أنطون مرقص ومديرة العلاقات العامة والإعلام كارمن غطاس.

بدأ اللقاء بكلمة ألقاها الأب مصلح بالنيابة عن سيادة الوكيل البطريركي حيث قال "إن زيارتي الأولى هذه خارج أبواب الكنيسة تكون لبلدية بيت لحم، وقد جئنا لكي نتعرف عليكم شخصياً ونحن كوكيل بطريركي جديد لهذه المدينة المقدسة مدينة السلام، بعد أن كنا وكيلاً بطريركياً مدة 21 عام في الأردن الشقيق، عندما وصلت الى مدينة بيت لحم حرصت على زيارة سعادة رئيس بلدية بيت لحم للتعرف عليه ولكني نبدأ معاً بداية مليئة بالبهجة والفرح والسرور من أجل رفع شان هذه المدينة المقدسة وأن تبقى شمعة مضيئة في سماء فلسطين، وجئنا لكي نقول لكم بأن كنيسة المهد ومكاتبها ترحب بكم دائماً، وأن قلوبنا تسعكم دائماً، وأكّد بأنه لنا شرف كبير ان نكون بينكم في هذا اليوم ونؤكد بأننا نمد أيدينا لأيديكم لنعمل سوياً واننا على استعداد دائماً للتعاون الكامل من أجل مصلحة المسيحيين والمسلمين من أبناء مدينة بيت لحم خاصةً وفلسطين عامةً، ونحن نصلي لله بأن يُديمكم سنداً لبيت لحم وفلسطين، وفي الأيام القادمة سنكون دائماً على تواصل من أجل المصلحة العامة والتي هي هدفنا، كما شكر رئيس البلدية على حفاوة الإستقبال".

بدوره، رحّب المحامي سلمان بسيادة الوكيل البطريركي وأعرب عن اعتزازه بزيارته الى دار البلدية وأكّد له بأنه بكل اعتزاز ومحبة فإننا جميعاً أبناؤه، وأن علاقة البلدية مع الكنيسة الأرثوذكسية هي علاقة تكاملية وعلاقة محبة أخوّة تتسم بروح الإحترام والتقدير. وإننا ننظر الى المستقبل بأن تكون الطائفة الأرثوذكسية في بيت لحم وفي فلسطين وفي الشرق طائفة قوية حتى تساعد وتُساهم في ثبات أهلنا العرب الفلسطنيين المسيحيين في الأرض المقدسة. وأكد رئيس البلدية بأننا داعمين لرسالة الوكيل البطريركي للأخوة والمحبة.

واختتم اللقاء بتأكيد رئيس البلدية بأن البلدية والكنيسة عائلة واحدة هدفها واحد وهو رفع شأن المدينة بكل مكوناتها، وأنه بحكم وجودنا في بيت لحم مدينة ميلاد سيدنا يسوع المسيح فإنه من واجبنا الحفاظ على طابع المدينة حتى تبقى مدينة بيت لحم تحت محط أنظار العالم ولتبقى التعددية المسيحية والإسلامية في فلسطين قائمة على الاخوة والإحترام المتبادل والتعاون والعمل المشترك لرفع شأن المدينة.

ثم قدم رئيس بلدية بيت لحم لسيادة الوكيل البطريركي "أيقونة المغطس" -مكان عمّاد السيد المسيح - والتي يمثلها سيادة المطران.