توجه مركز مساواة الى وزراء الاقتصاد والمالية والمساواة المدنية يطالبهم بمنع اغلاق مراكز الاعمال التي تحتضن عشرات المصالح الصغيرة بالبلدات العربية شفاعمر وسخنين وباقة الغربية. وجاء توجه مركز مساواة باعقاب توجه عشرات المصالح الصغيرة التي تعمل داخل مراكز الاعمال والتي طردت منها مؤخرا من قبل وزارة الاقتصاد بحجة عدم وجود ميزانية لهذا الغرض بقرار الحكومة الجديد 550.
وكانت مراكز الاعمال قد احتضنت عشرات المصالح الصغيرة ببداية طريقها ومنحتها الحاضنة المهنية والمرافقة لتطوير اعمالها. و قام مسؤول شبكة المصالح الصغيرة والمتوسطة بوزارة الاقتصاد "معوف" ران كيفيتي بإعلام الشركات العربية ان الوزارة ستغلق هذه المراكز بنهاية الشهر الحالي على الرغم من قرار الحكومة تخصيص المليارات للتطوير الاقتصاد في المجتمع العربي. وقد توجه عدد من أصحاب المصالح الى لجنة رؤساء السلطات المحلية العربية والى عضو الكنيست مازن غنايم الذي وعد بالتوجه الى نائب وزيرة الاقتصاد يائير جولان دون فائدة.

وأشار مركز مساواة "تصرف الحكومة مليارات لدعم الشركات والقطاع الخاص الاسرائيلي اليهودي وتغلق ٣ مراكز اعمال بالبلدات العربية تكلفتها اقل من 750 الف شيكل". وأضاف مركز مساواة " تمول وزارة الصناعة 15 مركز لدعم المصالح الصغيرة والمتوسطة بمنطقة الشمال اثنان فقط بالبلدات العربية. توجهنا الى كل الوزارات المسؤولة التي تتملص من مسؤولياتها ونطالب بتوسيع خدمات مراكز الاعمال وعدم اغلاق المراكز القائمة".
واضاف جلال قادري، منسق المصالح الصغيرة بمركز الاعمال بمدينة شفاعمر "يتحدثوا بالاعلام عن رصد مليارات للتطوير الاقتصادي في المجتمع العربي وبنفس الوقت يتم اغلاق حاضنة لتطوير المصالح الصغيرة في البلدات العربية نجحت بتشغيل عشرات العمال العرب وصمدت على الرغم من أزمة الكورونا. نطالب بحل والا سنقوم بالتظاهر امام مقرات اعضاء الكنيست والوزراء".