حذر تطبيق التواصل الفوري "واتساب" مستخدميه من رسائل احتيال ترد إلى حساباتهم، من هواتف أصدقائهم على شكل كلام مكتوب.


وذكرت شبكة "سكاي نيوز" البريطانية، الخميس، أن "واتساب" أطلق حملة توعية بالتعاون مع هيئة معنية بحماية المستهلك في بريطانيا حيال هذا الأسلوب الجديد من الاحتيال.

وتقول حملة التوعية إن 59 بالمئة من البريطانيين تلقوا رسائل احتيالية أو يعرفون شخصا تعرض لذلك العام الماضي.

وتقوم حملة التوعية على ثلاث خطوات أساسية: توقف قليلا، وفكّر، واتصل، وترمي الحملة إلى تنبيه الضحايا المحتملين عن طريقة الاحتيال الجديدة، وكيفية التصدي لها.

وتفصيلا، تقول الحملة: "خذ وقتك قبل أن ترد على هذه الرسالة، وتأكد من تفعيل نظام التحقق في التطبيق لحماية نفسه، وفكرّ: هل الطلب منطقي؟ وهل يطلبون المال؟ تذكر دائما أن المحتالين يستغلون لطف الناس وثقتهم. واتصل، فالمكالمة مهمة تجعلك تتأكد من أن صديقك بالفعل في محنة".

ويمكن لقراصنة الإنترنت أن يخترقوا حسابات على "واتساب"، عبر استخدام حسابات أخرى اخترقوها بالفعل، ويستغلوها في توجيه رسائل "طلب مساعدة".

وغالبا ما يطلب المخترقون الذي يعتمدون أسلوب "صديق في محنة"، إلى إرسال كود ويطلبون من الضحية إعادته إليهم، وهذا يمكّن المجرمين من اختراق الحساب.

وقال "واتساب": "في حال تلقيت رسالة مشكوك فيها، فأسهل وأسرع طريقة هي أن تجري مكالمة مع صاحب الرسالة أو تطلب من توجيه رسالة صوتية. الغاية من ذلك التأكد من هو بالفعل الشخص الذي يقف خلف الرسالة".

وأضاف: "صديق في محنة أو في حاجة يستحق الاتصال".

وقال تطبيق التواصل الفوري إنه في حال شك المستخدم في وجود احتيال فعليه إبلاغ الجهات المعنية.