نشرت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الجمعة، مقطع فيديو جديد للعبة فلسطينية، تحاكي عمليات ضد جنود إسرائيليين، تثير قلق تل أبيب.

وفي التفاصيل، إن لعبة فيديو جديدة اسمها "فرسان الأقصى" تحاكي عمليات كراً وفراً بين مقاومين فلسطينيين وجنود الاحتلال، عنوانها "فدائي".

وأوضحت القناة أن اللعبة تعرض مواجهات بين عناصر من المقاومة الفلسطينية وجنود إسرائيليين، وإسقاط طائرات واقتحام لمقارٍ وهيئات إسرائيلية رئيسة، أهمها مقر جهاز الاستخبارات الإسرائيلي الخارجي "الموساد".

كذلك، أكدت أن اللعبة الفلسطينية الجديدة يفترض أن يتم تسويقها خلال الشهر المقبل، وهي تثير قلق ورعب "إسرائيل"، خاصة وأنها تشحذ الهمم الفلسطينية ضد الجيش الإسرائيلي، وتناقش فكرة أن "المقاومة ليست إرهاباً".