أعلنت شركة جوجل عن إصدار جديد من أندرويد مصمم للشاشات الأكبر حجمًا مثل الأجهزة اللوحية والأجهزة القابلة للطي يسمى Android 12L، والذي يهدف إلى الاعتماد على تجربة أندرويد 12 فيما يتعلق بالأجهزة ذات الشاشات الأكبر.

ويستهدف Android 12L بشكل أساسي الأجهزة اللوحية والأجهزة القابلة للطي. لكن مستخدمي أجهزة كروم بوك يستفيدون منه أيضًا.

وكانت الشركة أعلنت في مؤتمر Android Dev لهذا العام عن تحديث قادم للأجهزة ذات الشاشات الأكبر، التي تشمل الأجهزة اللوحية والأجهزة القابلة للطي والأجهزة التي تعمل بنظام التشغيل Chrome OS.

وكافحت الشركة تاريخيًا لنقل تجربة أندرويد إلى الشاشة الكبيرة منذ إصداره. وتراجعت لاحقًا عن التغييرات التي أجرتها مع إصدار Honeycomb.

وأصدرت الشركة منذ ذلك الحين أجهزة لوحية تعمل بنظام أندرويد مثل Nexus 10 و Pixel C. ولكن تعرضت تجربة هذه الأجهزة لانتقادات لكونها واجهة هاتف متضخمة.

ولا تزال هذه المشكلة موجودة بالنسبة للأجهزة اللوحية التي تعمل بنظام أندرويد غير المعدل مثل Nokia T20 الذي تم إصداره مؤخرًا.

ويعمل Android 12L على إصلاح كل ذلك من خلال جلب العديد من الميزات للاستفادة من الشاشة الأكبر. وبدلاً من مركز إشعارات كبير يهدر المساحة، تضيف الشركة مركز إشعارات جديدًا مزدوج اللوحة عبر الأجهزة اللوحية والأجهزة القابلة للطي.

ويتيح ذلك للمستخدمين رؤية الإشعارات والتفاعل معها بالإضافة إلى الإعدادات السريعة في لمحة واحدة. ويوجد شريط مهام جديد، يذكرنا بالرف الذي تجده عبر أجهزة الحاسب المحمولة التقليدية، بالإضافة إلى نظام تشغيل آيباد الذي يسمح بالتبديل السريع بين التطبيقات.

وتشهد الشاشة المنقسمة تحسنًا، حيث تخطط جوجل أيضًا لإضافة وظائف السحب والإفلات المتقدمة.