ميتافيرس بالإنجليزية Metaverse،‏ هي كلمة تتكون من شقين، الشق الأول meta بمعنى ما وراء (ما بعد)، والثاني “Verse” كلمة مُصَاغه من الكون. ويستخدم هذا المصطلح لوصف مفهوم الإصدارات المستقبلية للإنترنت، المرتبطة بالواقع الافتراضي المكون من مساحة ثلاثية الأبعاد مشتركة.

ويمكن تعريف ميتافيرس بأنها رؤية جديدة للمستقبل، وهو ما يراهن عليه مارك زكربيرج ويصفه بأنه الثورة المقبلة في تطور الإنترنت وعالم الواقع الافتراضي. وفي الواقع، الميتافيرس هو مصطلح مرتبط بالخيال العلمي، وقد ظهر للمرة الاولى في عام 1992، وقد ابتكره الكاتب نيل ستيفنسون عام 1992 في روايته الخيالية "سنو كراش". حيث يرمز الميتافيرس في هذه الرواية إلى بيئة رقمية انغماسية يتفاعل الناس فيها على شكل شخصيات افتراضية.

ولتبسيط الأمر.. تخيل أن تكون قادرًا على الجلوس مع صديقك الذي يبعد عنك آلاف الكيلومترات، أو أن تحضر بشكل افتراضي في مقر عملك بالرغم من أنك على الشاطئ، هذه هي فكرة ميتافيرس.

وفي ظل الاضطرار للعمل من المنزل ابان جائحة كورونا، يمكن للموظفين أن يتواجدوا سويًا ويتواصلوا مع بعضهم البعض دون إجتماعهم في نفس المكان.

وقال مارك زوكربيرج مؤسس فيسبوك على حسابه الشخصى، انه يتطلب بناء نسيج للروابط المختلفة والمتعددة بين مختلف المساحات الرقمية لتحقيق الرؤية لتكنولوجية للواقع الافتراضي – ميتافيرس. بهدف تجاوز القيود المادية وإتاحة التنقل بينها بسهولة، كالتنقل بين الغرف فى المنزل. ومن الممكن فعليًا للأشخاص من جميع أنحاء العالم حضور الحفلات الموسيقية الافتراضية، تمامًا كما انهم كانوا هناك بالفعل!

عالم تفاعلي.. ثلاثي الابعاد..

يقول عدد من الرؤساء التنفيذيين في الشركات المطورة لتقنيات تشبه الخيال العلمي ان البشر، وفي يوم قريب، سيمضون أوقاتهم في عالم تفاعلي من الواقع الافتراضي، مليء بالألعاب والمغامرات والتبضع والعروضات الفريدة القادمة من عالم آخر، كما الشخصيات التي نشاهدها في الأفلام.

ولكنهم يطلقون على هذا العالم اسم ميتافيرس أو كون الواقع الافتراضي عوضاً عن أواسيس. ويختلف الميتافيرس عن الواقع الافتراضي الموجود اليوم الذي يقدم لمستخدمه تجارب معزولة وبعض فرص اللعب مع أشخاص آخرين بواسطة إكسسوارات ثقيلة للرأس وأجهزة أخرى. ويأتي الميتافيرس على شكل فضاء رقمي هائل ومشترك يربط الواقعين المعزز والافتراضي ببعضهما، ويتيح للشخصيات الافتراضية القفز من نشاط إلى آخر دون أي عوائق.