قبل أيام قليلة من انعقاد مؤتمر المناخ المهم في غلاسكو- اسكتلندا، انطلق الآلاف صباح اليوم، الجمعة في تل أبيب، للتظاهر وإرسال رسالة للحكومة: "يجب إعلان حالة الطوارئ بسبب أزمة المناخ".
المظاهرة التي تقام في ميدان رابين في تل أبيب تشارك فيها أيضا وزيرة حماية البيئة، تمار زاندبرغ، التي أخبرت المتظاهرين أن إسرائيل ملتزمة بتخفيض ووقف انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بحلول عام 2050.
وتشارك جمعيات ديمقراطية في المسيرة، بينها نقف معًا، ومبادرة "غرين نيو ديل لإسرائيل" وعدد من الأحزاب والجمعيات.

وجاء في بيان المنظمين: "نحن، مواطني إسرائيل والعالم، صغارًا وكبارًا ، من جميع أنحاء البلاد وكافة الاطياف السياسية، نتحد من أجل دعوة مشتركة للحكومة الإسرائيلية للانضمام إلى العديد من الدول حول العالم: المسؤولية وإعلان حالة الطوارئ المناخية في إسرائيل! "